المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [ الجديدَ والحصري من أخبـآر الثآنويـة العامـة ]


ضي ،
06-12-2011, 10:49 AM
http://www.deemuae.com/vb/uploaded/2713_01323154072.jpg


. . ’

فكرة جديدة " وليـدة اللحظـة "

خطرت ف بالي وعلى طول طبقتـهـآ ،
لانه متأخرين أسـآسـآ ، المفروض ينحطَ قبلـه بيومين ،
بس مآعلـيه ،


ان شاء الله بيكون متوفـر " طول السنـه الدرآسيـة " ،
وبينعرض فـيه كل جديد من أخبـآر الثـآنوية العامـة فقط ،




لكن ،
بيكون المـوضوع مغلق ، فقط متـآح للهيئـة الادآريـة والمشرفين ،
الاعضـآء لهم حق الاطلآع فقط :) . .




ترقبونـآ بكل مآهو جديد . .

ضي ،
06-12-2011, 10:58 AM
طلبة ثانوية : امتحان اللغة العربية «فاتحة خير».. ونترقــــب «الفيزياء»

تاريخ الخبر : 05 ديسمبر 2011
http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.442512.1323010329!/image/2742967867.jpg



وصف طلبة في الثانوية (الصف الـ 12) بقسميه العلمي والأدبي، في إمارات الدولة كافة امتحان الفصل الدراسي الأول في مادة اللغة العربية، الذي أدوه أمس، بأنه «فاتحة خير»، وسط حالة من الترقب لامتحان مادة الفيزياء اليوم، مؤكدين «خلو الورقة الامتحانية من أية أسئلة معقدة، وتوافقها مع النماذج الامتحانية التي تدربوا عليها»، فيما أكد موجه أول مادة اللغة العربية في وزارة التربية والتعليم، الدكتور محمد عيادات، «عدم تلقي الوزارة أية شكاوى من اللجان طوال فترة الامتحانات، إذ جاءت الورقة الامتحانية سهلة ومباشرة، وخالية من التعقيدات». وقال إن «الوزارة راعت أثناء وضعها امتحان اللغة العربية التركيز على المعارف الأدبية، ومهارتي القراءة والكتابة، مع التأكيد على ضرورة أن تتماشي الموضوعات الكتابية مع المناسبات العامة التي تحتفل بها الدولة، وأن تكون من واقع ما يعيشه الطلاب ويتعلمونه من مجتمعهم».


وأوضح أن «70٪ من الأسئلة جاءت في مستوى الطالب المتوسط، والبقية تحتاج إلى مهارات مختلفة، إذ تضمنت 15٪ لذوي المهارات العليا، ومثلها لمهارات الكتابة والقراءة».

وذكر عيادات أن «الميدان التربوي استقبل امتحان اللغة العربية بارتياح شديد، من دون أية ملاحظات ناقدة للورقة الامتحانية، أو للوقت المحدد للإجابة عنها»، مشيراً إلى تلقي الوزارة لردود أفعال إيجابية من عناصر العملية التعليمية كافة حول امتحان اللغة العربية.

وقال مدير مدرسة دبي الثانوية، منصور شكري، إن «اللجان خلت من أية شكاوى»، مشيراً إلى وجود توجه من قبل الوزارة بأن تكون الأسئلة سهلة ومباشرة، خالية من التعقيدات، الأمر الذي اعتبره مؤشراً إيجابياً يدفع الميدان التربوي نحو الاستقرار، متمنياً أن «تأتي أسئلة بقية الامتحانات مشابهة لامتحان مادة اللغة العربية من حيث المعايير التي وضعت على أساسها».

وأكد الطلاب في الصف الـ 12 في مدارس دبي في القسمين الأدبي والعلمي، حسن خلفان، وعلي إبراهيم، ومحمد حسن، وعبدالله قمبر، وراشد يوسف «سهولة امتحان اللغة العربية، وكفاية الوقت للإجابة عن الأسئلة»، مشيرين إلى توافق الأسئلة مع النماذج التي تدربوا عليها، والتي عرضتها الوزارة على موقعها الإلكتروني قبل موعد الامتحانات بأيام، معتبرين أن أسئلة الامتحان «فاتحة خير» من قبل الوزارة، تعينهم على اجتياز بقية الامتحانات من دون أي توتر أو قلق، خصوصاً أنهم سيؤدون امتحان مادة الفيزياء اليوم.

وأكد عدد من طلاب الصف الـ 12 بقسميه العلمي والأدبي، أن امتحان اللغة العربية، جاء سهلاً ومعقولاً جداً وروعي فيه أن يكون في متناول الطلبة على مستوياتهم كافة لا ينطوي على صعوبة تذكر، وذكر طالب في القسم الأدبي، محمد عادل، «أنه يشعر بالرضا التام عن الامتحان وأدائه فيه، مشيراً إلى أن زملاءه في اللجنة خرجوا راضين عن مستوى الاسئلة، وإجاباتهم»، واصفاً إياه بأنه «فاتحة خير لبقية المواد».




شكاوى في عجمان :

شكا طلبة في القسمين الأدبي والعلمي في مدارس عجمان طول أسئلة اللغة العربية، وضيق الوقت، مشيرين إلى أن «الامتحان جاء في ست أوراق، وأن الفترة الزمنية للاختبار لم تكن كافية»، في حين أكدت لجان المتابعة عدم تلقيها شكاوى من طلبة حول صعوبة الامتحان، باستثناء ملاحظات حول قصر الوقت.
وقالت الطالبات عفراء محمد، وشما عبدالله، وعلياء المرزوقي، إن الامتحان في مجمله كان سهلاً وواضحاً وجاء في مستوى الطالب المتوسط، كما أننا نتوقع نتائج جيدة، ولكن ملاحظتنا على طول الأسئلة وقصر الوقت، إذ طلبنا وقتاً إضافياً ولم يعطونا سوى خمس دقائق.



المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2011-12-05-1.442515)

ضي ،
06-12-2011, 11:06 AM
طلبة «العلمي» يشكون أسـئلة «الفيزياء».. و«الأدبي» يشيدون بسهولتها

تاريخ الخبر : 06 ديسمبر 2011

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.442944.1323105492!/image/2087075162.jpg


أدى طلاب الصف الثاني عشر أمس بقسميه العلمي والأدبي، امتحان مادة الفيزياء، وسط شكاوى من طلبة في القسم العلمي في أبوظبي ودبي تعلقت بضيق الوقت المخصص للامتحان، مع وجود أسئلة تحتاج لمزيد من التفكير، بينما لم يشتك طلاب العلمي في الشارقة وعجمان الامتحان، في حين أكد طلاب القسم الأدبي على مستوى الدولة سهولة الامتحان وخلوه من أي صعوبة.

فيما أكد موجه أول مادة الفيزياء في وزارة التربية والتعليم محمد الأقرع أن الشكاوى التي تلقتها لجان الامتحانات كانت فردية ولا تعبر عن الحالة العامة للطلاب، مشيرا الى أن الاسئلة وضعت وفق معايير الوزارة التي تراعي مستوى الطلاب كافة.

وأكد عدم تلقي الوزارة لأية شكاوى من قبل طلاب القسمين العلمي والأدبي على مدار اليوم، وأن المعلومات التي وردت إلى الوزارة توضح انتهاء طلاب القسم الأدبي من امتحانهم في منتصف الوقت المحدد تقريباً، في حين احتاج طلاب في العلمي لاستخدام وقتهم كاملا.
وتفصيلاً، قال الطالب في القسم العلمي عمران الحمادي في أبوظبي، إن «الامتحان كان صدمة، والأسئلة غير مباشرة ودقيقة، كما ان المسائل الحسابية تحتاج الى وقت وتفكير عميق للإجابة عنه».

وأكد زميله سعيد الظاهري أن أسئلة المهارات تجاوزت نسبة الـ20٪ من جملة أسئلة الامتحان، الذي جاء فوق مستوى الطالب المتوسط، بالإضافة إلى أن الوقت غير كاف، خصوصا ان الاسئلة تحتاج إلى تفكير دقيق خصوصاً المسائل الحسابية.

وقالت الطالبة زينب صالح، الوقت لم يكن كافيا، والامتحان يحتاج مهارات عالية للإجابة عـنه، مشيرة إلى أن اسئلة التفسير لم تكتف بذكر السـبب فيها، بل طـلبت شرحا وافيا، ما ضاعف من مشكلة ضيق الوقت.
وأشارت زميلتها لمياء جمال، إلى أن جميع الطالبات ظللن في اللجان حتى نهاية الوقت وطالبن بتمديده، ولكن المدرسة رفضت، لافتة إلى ان الكثير منهن خرجن يبكين بسبب عدم الانتهاء من الاجابة عن الاسئلة كافة.




في المقابل عبر طلبة في القسم الأدبي في أبوظبي عن سعادتهم بسهولة الامتحان الخاص بهم، والانتهاء منه قبل منتصف الوقت، اذ قال الطالب عبدالله حامد، الأسئلة كانت جيدة وتتناسب مع جميع مستويات الطلبة، ومباشرة ولا تحتاج مهارات مرتفعة للإجابة عنها.

وأكد زميله حمد سعيد أن ورقة اسئلة الفيزياء كانت سهلة جداً، وأن معظم الطلاب أنهوا الامتحان في منتصف الوقت، واتفق معه في الرأي محمد عادل، ومحمد سلطان في أن الامتحان كان سهلاً، وجاءت الأسئلة شاملة وتتناسب مع مستويات جميع الطلبة.




تقسيم مستوى الأسئلة :

قال موجه أول مادة الفيزياء في وزارة التربية والتعليم محمد الأقرع إن اسئلة الامتحان تم تقسيمها بحيث تشمل 10٪ من الأسئلة للطلبة ذوي القدرات الخاصة، و20٪ لمهارات التذكر، و40٪ لمهارات الفهم والاستيعاب، ونحو 20٪ لمهارات التطبيق، و10٪ لمهارات التفكير، وأكد خلو الأسئلة من أية تعقيدات، أو أسئلة غريبة على الطلبة، مشيراً إلى أن الشكاوى تنبع من الفروق الفردية بين الطلبة لا أكثر.

وذكر أن الفريق القائم على وضع امتحان مادة الفيزياء أجرى اختباراً على الاسئلة قبل اعتمادها، من خلال اختبار أحد المعلمين عليها، لقياس الوقت الزمني المناسب للانتهاء منها، تبين من خلال ذلك أن الوقت المحدد للانتهاء من الورقة بـ90 دقيقة كافٍ ولا يحتاج لأية تمديد.



المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2011-12-06-1.442950)

رُوحِوهّ . ، !
07-12-2011, 12:37 PM
« التربية »: راعينا الفروق الفردية بين الطلاب
طلبة الثاني عشر يجتازون الجيولوجيا وعلم النــفس بارتياح

تاريخ الخبر : 7 - ديسمبر - 2011

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.443265.1323190928!/image/3888345397.jpg

اجتاز طلاب وطالبات الصف الثاني عشر على مستوى الدولة امتحاني الجيولوجيا للقسم العلمي، وعلم النفس للقسم الأدبي من دون شكاوى من صعوبة الأسئلة، عدا شكوى من طلاب في القسم العلمي في أبوظبي واصفين فيها أسئلة الجيولوجيا، بعدم الوضوح، خصوصاً الرسومات، بجانب قلقهم من عملية توزيع الدرجات، فيما اشتكى طلاب القسم الأدبي في عجمان طول أسئلة علم النفس.

من جهته، قال موجه أول مادة الجيولوجيا في وزارة التربية والتعليم، محمد فتح الله، إن الوزارة لم تتلقَ أي شكاوى تتعلق بورقة الامتحان، ورصدت حالة من الارتياح العام، مؤكداً أن الأسئلة جاءت في مستوى الطالب المتوسط.


الفروق الفردية

أكد موجه أول مادة علم النفس في وزارة التربية والتعليم، أحمد الشحي، أن الوزارة راعت الفروق الفردية بين الطلاب، وتم تصميم ورقة الامتحان بحيث تراعي الوقت المحدد لها، والفروق الفردية بين الطلبة.

وذكر أن أسئلة المهارات العليا بلغت نحو 5٪، من إجمالي أسئلة الورقة، فيما تدرجت بقية الأسئلة من السهولة إلى الصعوبة، مؤكداً أن النماذج التي تدرب عليها الطلاب قبل الامتحان أسهمت إلى حد كبير في اجتيازهم الورقة بسهولة تامة، وتوقع ارتفاعاً في نسبة النجاح في مادة علم النفس خلال هذا الفصل.

وتفصيلاً أبدى طلاب القسم الأدبي في أبوظبي سعادتهم لسهولة امتحان مادة علم النفس، الذي ظهر عندما أنهى معظم الطلاب الإجابة عنه قبل منتصف الوقت، راجين أن تستمر بقية امتحانات الفصل الأول على هذا النهج.

وقال الطلاب: سالم خميس سالم، ومطر العمادي، وسالم الشحي، إن معظم الطلاب أنهوا الإجابة عن اسئلة الامتحان في أقل من ساعة، وذلك لسهولته ووضوح أسئلته، مشيرين إلى انه جاء مطابقاً لنماذج الامتحانات التي تدربوا عليها سابقاً.


فيما اشتكى طلاب القسم العلمي صعوبة أسئلة الجولوجيا، خصوصاً الرسومات التي لم تكن واضحة، وفيها اختلاف عن مثيلاتها في الكتاب المدرسي، وخرج طلاب من اللجان يشتكون صعوبة الجيولوجيا التي جاءت غير مطابقة لما تمت دراسته في منهاج الفصل الأول، وأكد طلاب مدرسة محمد بن خالد الثانوية في أبوظبي، أن امتحان الجيولوجيا جاء مفاجأة للجميع، واستمراراً للامتحانات الصعبة التي يتميز بها القسم العلمي.

وأوضح الطلاب: تيم حميد، ويوسف حسين، ومحمد هلال وسليمان علي، أن الصعوبة تكمن في طريقة طرح الأسئلة والأسلوب المتبع في تحديد مستوى الطالب، مشيرين إلى أن الأسئلة غير مباشرة والرسومات مختلفة تماماً عما تم دراسته.

من جهة أخرى، أبدى الطلبة قلقهم من عملية توزيع الدرجات، وأن السؤال يقيم بما يراوح بين ثلاث وأربع درجات، ما يعرضهم لخسارة كبيرة في حالة الإجابة الخطأ، وطالبوا بزيادة الأسئلة مقابل تقليل الدرجات على السؤال، حتى لا تكون خسارتهم كبيرة في سنة يفرق فيها جزء من الدرجة.

من جانبه أوضح موجه مادة الجيولوجيا، راشد العبدولي، أنهم تلقوا ملاحظات حول الرسومات، وعدم مطابقتها للرسومات الموجودة في الكتاب، مشيراً إلى أن الأمر مقصود، ليقوم الطالب بالتفكير واستغلال ما تعلمه وتدرب عليه طول الفصل الدراسي.

وقال انه «من الضروري أن تختلف بعض أجزاء الرسم عما هو موجود، حتى لا يعتمد الطالب على الحفظ فقط، لافتاً إلى أن الرسومات تم تدريبهم عليها بأشكال مختلفة، لكن الفكرة في الأصل تكون واحدة».

فيما اجتاز طلاب الصف الثاني عشر امتحان الجيولوجيا للقسم العلمي، وعلم النفس للقسم الأدبي في دبي، من دون أية شكاوى أو ملاحظات على ورقة الامتحان، اذ أكد مدرس مادة الجيولوجيا في مدرسة الصفا للتعلم الثانوي، عادل وهيب، أن الامتحان جاء وفق توقعات الطلبة،

من جهتهم قال طلاب القسم الأدبي: حسن خلفان، علي إبراهيم، يوسف راشد، أمير حسن، إن امتحان مادة علم النفس جاء أسهل مما توقعوا، وإن الأسئلة خالية من أية تعقيدات، واتسمت بالسهولة والمباشرة، بعيداً عن الغموض، الأمر الذي مكّن أغلب الطلبة من الانتهاء من الإجابة قبل نهاية الوقت المحدد بكثير.

وأعرب طلاب القسم العلمي: عاصم وحيد، وعلي ناجي، وعمر عبدالحكيم، وعلي محمد، عن سعادتهم للمستوى الذي جاءت به ورقة الامتحان، مؤكدين سهولتها التامة وخلوها من أية مشكلات، الأمر الذي انعكس عليهم إيجاباً، بعد تحفظاتهم التي سبق أن تحدثوا عنها في امتحان مادة الفيزياء، متمنين أن تأتي بقية الامتحانات على المستوى نفسه الذي جاء به امتحان مادة الجيولوجيا.


وقالت الطالبة فاطمة البلوشي من القسم العلمي، إن الأسئلة كانت سهلة ولم نحتج إلى وقت إضافي، وإنها أجابت عن الأسئلة في الوقت المحدد، وأيدتها زميلتها يسرى محمد قائلة إن الأسئلة كانت واضحة ومتوقعة، وتمكنت من الإجابة بكل يسر، وأبدت الطالبة آمنه آل علي سعادتها من سهولة الامتحان، مؤكدة أنه كان مشابهاً بنسبة كبيرة للاختبارات التجريبية التي تدربت عليها.

كما اتفقت طالبات القسم الأدبي على سهولة امتحان علم النفس، مشيرات إلى أنه لم يكن يحتاج لوقت إضافي، وإنهن لم يواجهن أي صعوبات بحل ورقة الامتحان، وقالت حمدة الحوسني، ونصرة العلي وخلود محمد إن الامتحان كان جيداً، وفي مستوى الطالب العادي، وإن الأسئلة كان سلسة ومباشرة.


الشكاوي في عجمان

أما في عجمان فشكت طالبات في الصف الثاني عشر القسم الأدبي امتحان علم النفس، وكثرة الأسئلة غير المباشرة التي تحتاج إلى وقت للتفكير، بالإضافة إلى عدم توافق الأسئلة مع أسئلة الامتحان التجريبي الذي تدربن عليه، وأنهن تفاجأن داخل اللجان، مطالبات المنطقة التعليمية بمراعاتهن عند التصحيح ورصد الدرجات،

بينما أبدت طالبات القسم العلمي ارتياحهن من ورقة الجيولوجيا، وأكدن أن الأسئلة كانت مباشرة ومتوقعة. وقالت الطالبة نورة حميد في القسم الأدبي من مدرسة أسماء بنت عميس للتعليم الثانوي في عجمان، إن ورقة علم النفس كانت صعبة ومعقدة، وإن الأسئلة كانت طويلة، ولم تكن مشابهة للأسئلة التي تدربت عليها، وأيدتها زميلتها علياء محسن، و من الأهم أنها كانت فوق أسئلة الطالب المتوسط

بينما أعربت طالبات القسم العلمي عن رضاهن عن اختبار الجيولوجيا، وأكدن أنهن تخطين الامتحان بكل سهولة ويسر، دون أن يواجهن أي تعقيدات، وقالت الطالبات: منى اسماعيل وخولة سالم وعلياء السعدي، إن الامتحان أنصفهن، وإن الأسئلة كانت سهلة ومباشرة، وراعت المستويات.

ومن جانبها أكدت لجنة امتحان الجيولوجيا أنها لم تتلق أية شكاوى حول صعوبة الأسئلة أو ضيق الوقت.

وفي الفجيرة أبدى طلاب وطالبات القسم الأدبي سعادتهم بورقة علم النفس، مؤكدين أن الامتحان سهل جداً، ولم يجدوا أي صعوبة تذكر في حل الأسئلة، وتوقعوا درجات نهائية. وأفاد موجه علم النفس في منطقة الفجيرة التعليمية عبدالرحيم الدسوقي بأن الامتحان سهل، وراعى الفروق الفردية، وجميع الطلبة والطالبات الذين مررت على لجانهم مبتهجين من أسئلة علم النفس، ويتوقعون درجات نهائية.

المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2011-12-06-1.442950)

ضي ،
08-12-2011, 12:17 PM
طلبة في «العلمي» راضون عن الأحـــياء.. وغموض في «الأدبي»

08 ديسمبر 2011

http://www.deemuae.com/vb/uploaded/2713_01323332208.jpg


تباينت آراء طلبة الصف الـ12 بقسمية العلمي والأدبي على مستوى الدولة، حول امتحان مادة الأحياء الذي أدوه أمس، إذ عبر طلبة في «العلمي» عن رضاهم عن الأسئلة التي جاءت سهلة وسلسة (وفق وصفهم)، فيما وصف طلبة في «الأدبي» الأسئلة بأنها «غامضة»، وكانت تحتاج إلى مزيد من الوقت والتفكير.

وأكد موجّه أول مادة الأحياء في وزارة التربية والتعليم، وأحد الفريق المكلف بوضع أسئلة الورقة الامتحانية، تاج عامر إبراهيم، أن «ورقة امتحان الأدبي إحتوت على خطأ في صياغة أحد الأسئلة، تم تصحيحه للطلبة كافة»، مؤكداً عدم تلقي أية شكاوى خلال اليوم الامتحاني بأكمله.

وقال تاج إن «امتحان القسم الأدبي في مجمله سهل وفي متناول الطالب المتوسط، إلا أن السؤالين الخامس والـ25 احتويا على خطأين تم تصحيحهما للطلبة في الدقائق الأولى من الامتحان»، مشيراً إلى أن بعض الأسئلة كانت في حاجة إلى تفكير ودقة في الإجابة».

وتابع أن «امتحان العلمي خلا من أية تعقيدات، وتعامل الطلبة معه بارتياح تام، وخرج بعضهم من اللجان قبل انتهاء الوقت المحدد بكثير»، لافتاً إلى أن الورقة الامتحانية احتوت على خطأ واحد في أحد الرسومات، تم تصحيحه للطلبة، وهذا الخطأ ليس من شأنه أن يؤثر في إجابات الطالب في شيء. وأوضح أنه تم وضع ورقتي الأسئلة لطلبة العلمي والأدبي وفق معايير محددة، بحيث تشتمل على 10٪ من الأسئلة للطالب المتميز، تخاطب فيه مهارات التحليل والتفكير، و40٪ لمهارات التذكر، و30٪ لمهارات الفهم والاستيعاب، إضافة إلى 20٪ لمهارة التطبيق، مؤكداً مطابقة الأسئلة للنماذج التي سبق أن تدرب عليها الطلبة قبل الامتحانات.

وتوقع تاج أن تزيد نسبة نجاج طلبة العلمي على الأدبي في مادة الأحياء خلال الفصل الأول، إذ ستصل إلى نحو 87٪ للعلمي، وستراوح بين 70٪ و 75٪ للأدبي.




شكاوى في عجمان :

في عجمان اجتازت طالبات الصف الـ12 بقسميه العلمي والأدبي، امتحان الأحياء، بشكاوى كثيرة من صعوبة الأسئلة، واصفات إياها بعدم الوضوح ، خصوصاً الرسومات، وأكدت طالبات «الأدبي» أن الأسئلة معقدة ولم تكن مناسبة لكل المستويات.

كما أفاد ذوو طالبات في مدرسة أسماء بنت عميس للتعليم الثانوي، بتذمر بناتهم من ورقة الأحياء مؤكدين أنهن حضرن للامتحان بجد واجتهاد ولكن جاءت الأسئلة غير واضحة، مناشدين وزارة التربية والتعليم بمراعاة الطالبات في الامتحانات المقبلة.

.


المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2011-12-08-1.443484)

ضي ،
08-12-2011, 12:26 PM
98.2% نجاح العلمي في اللغة العربية و 73.6% في الأدبي

08 ديسمبر 2011

http://www.deemuae.com/vb/uploaded/2713_01323332608.jpg


كشف الدكتور أحمد عيد المنصوري مدير منطقة دبي التعليمية، لـ »البيان« عن نسبة نجاح طلبة الصف الثاني عشر للقسمين العلمي والادبي في جميع أنواع التعليم العام والخاص والمنازل والكبار، في مادة اللغة العربية، حيث بلغت نسبة النجاح للقسم العلمي إلى 98.2% فيما بلغت نسبة الادبي نحو 73.6%.
وأوضح المنصوري، أن هذه النسبة من دون فصل نسبة طلبة تعليم المنازل والكبار، وفي حال تم فصلها سترتفع نسبة النجاح بأكثر من ذلك، مشيرا إلى أن عملية تصحيح باقي المواد تسير بطريقة سلسة.

تعاون
وأشار إلى أن هناك تعاونا كبيرا بين مدارس دبي ابتداء من مرحلة رياض الاطفال حتى المرحلة الثانوية حيث شاركت كل منها بدور سواء في توفير المصححين والمراقبين، أوتزويد اللجنة المركزية بالاعضاء العاملين في المركزي، وأشاد المنصوري بالترتيب والتنظيم التي تتميز به اللجان المركزية، و قال إن العملية التي تمر بها تصحيح الورقة الامتحانية تتميز بالوضوح وتسير بسهولة ويسر.


زيارة
كما زار الدكتور أحمد عيد المنصوري مدير منطقة دبي التعليمية مدرستي الشعراوي للتعليم الثانوي بنين ، والراية للتعليم الثانوي بنات، حيث بدأت أمس امتحانات الصف العاشر والحادي عشر للمرحلة الثانوية مع استمرار امتحانات الصف الثاني عشر، وحرصت ادارات المدارس على تهيئة ة لاداء الطلبه لامتحاناتهم بيسر وسهوله .واطلع على سير العمل في مختلف لجان الامتحانات ، واستمع لأراء طلبة الثاني عشر حول مستوى امتحان مادة الاحياء واجمع معظم طلبة العلمي بان الامتحان مريح وسلس ومناسب، بينما تباينت آراء طلبة القسم الأدبي مابين سهوله امتحان الاحياء ، فيما قال البعض الآخر ان الامتحان في متناول الطالب المتوسط . واعرب مديرا المدرستين عن ارتياح لمجريات الامتحانات ، وذلك من خلال متابعتهم اليوميه لسير أداء الطلاب والصعوبات التي يواجهونها والعمل على حلها .مشيرين إلى أنه تم تجهيز مقار الامتحان لمرحلة الثانوية العامة للمدارس الخاصه والتي تطبق منهاج الوزاره.


الغش
من جانبها أوضحت غاية المهيري رئيس الاشراف العام والمتابعة في اللجنة المركزية في دبي، أنه لم يسجل أي حالة غش حتى الآن في الاربع مواد التي قدم الطلاب فيها الامتحانات، مشيرة إلى أن اللجنة المركزية اوقفت استخراج العينات العشوائية في بداية التصحيح وذلك لأنها تستغرق وقت كبير من المصححين في استخراجها، وفي بعض الاحيان تكون النسبة غير مؤكدة، ولذلك تم الاستغناء عنها والعمل على اتمام عمليات التصحيح كاملة واستخراج نسبة النجاح.



المصدر (http://www.albayan.ae/across-the-uae/education/2011-12-08-1.1551363)

ضي ،
11-12-2011, 10:24 AM
«التربية الإسلامية» تُربك طلبة في «العلمي» و«الأدبــي»

09 ديسمبر 2011

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.443779.1323364329!/image/2792625082.jpg



وصف طلبة الصف الثاني عشر بقسميه العلمي والأدبي، على مستوى الدولة، أسئلة امتحان مادة التربية الإسلامية، الذي أدوه، أمس، بـ«الصعبة» إذ ركزت على مهارة الحفظ، فضلاً عن أن بعضها من خارج المقرر ويحتاج إلى وقت طويل للإجابة عنها، ما أدى لإرباكهم،

فيما أكد موجه أول مادة التربية الإسلامية وأحد أعضاء الفريق المكلف بوضع امتحان المادة، أحمد مساعدة، أن «معظم الشكاوى التي وردت إلى الوزارة من طلبة القسم الأدبي»، مؤكداً مطابقة الورقة الامتحانية جدول المواصفات والمعايير الذي وضعته الوزارة».

وكان طلبة الصف الثاني عشر بقسميه العلمي والأدبي، على مستوى الدولة، أدوا أمس امتحاناً موحداً في مادة التربية الإسلامية، وأوضح مساعدة «أنه تمت مراعاة الفروق الفردية بين الطلبة عند وضع الامتحان، وتنوعت الأسئلة بين السهولة والصعوبة»، مشيراً إلى أن الشكاوى عادة ما تأتي من الطالب الذي لم يذاكر المادة»، موضحاً أن «الورقة الامتحانية كانت متنوعة من حيث صياغة الأسئلة، وتم إعطاء كل درس في الكتاب المدرسي وزنه الحقيقي، من حيث الأسئلة».

ورداً على احتواء الامتحان على العديد من أسئلة الحفظ، أكد مساعدة «أن الأسئلة ركزت على فهم المعاني، فيما تختبر مهارات الحفظ من خلال امتحانات التقويم المستمر طوال العام»، لافتاً إلى أن الوزارة فتحت بابا للحوار للرد على استفسارات الطلبة قبل الامتحانات وخلالها، للوقوف على أهم المشكلات التي تواجههم والتعامل معها لتفاديها مستقبلا.

وتابع أن «الورقة الامتحانية احتوت على نسبة تراوح بين 25٪ و30٪ للطلبة ذوي المهارات الخاصة، فيما لم تتجاوز الأسئلة التي تتعلق بمهارة التذكر نحو 20٪، وتم توزيع بقية النسبة على مهارات الفهم والاستيعاب، والتطبيق والتحليل»، قائلاً إن الأسئلة تعتمد على فهم الطالب للدرس بشكل أكبر.


في أبوظبي، تباينت ردود فعل طلبة الصف الثاني بقسميه العلمي والادبي في مدارس أبوظبي، عقب أدائهم امتحان مادة التربية الإسلامية، أمس، إذ استنفد معظمهم الوقت المخصص للإجابة عن الامتحان، ولم يخرجوا قبل نهاية الوقت كما هو متبع، ووصفوا الامتحان بـ«المفاجئ وغير المتوقع»، مؤكدين صعوبة الأسئلة، وتضمنها أجزاء من خارج المنهج.

وقالت الطالبات فاطمة الشحي، ورباب علوان، وسلامة حميد، وريم الصادق، إن «الامتحان في مجمله ليس معقداً ولكن بعض الأجزاء غير مفهومة، ما أحدث ارتباكاً لهن خصوصاً سؤال الصح والخطأ»، موضحات أن «سؤالين على الأقل من أسئلة ضع علامة صح أو خطأ كانا غير واضحين لكل الطلبة».



المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2011-12-09-1.443786)



للتذكير : يرجى عدم الرد . .

ضي ،
12-12-2011, 11:17 AM
امتحان الرياضيات يُرهق « العلمــي ».. ويُرضي « الأدبي »

12 ديسمبر 2011

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.444359.1323618730!/image/453837896.jpg


تباينت آراء طلبة الصف الـ12 بقسميه العلمي والأدبي على مستوى الدولة، حول امتحان مادة الرياضيات، الذي أدوه، أمس، إذ شكا طلبة في القسم العلمي، من صعوبة بعض الأسئلة وضيق الوقت، ما أدى إلى إرهاقهم، فيما عبر طلبة في القسم الأدبي عن رضاهم، وأكد موجه أول مادة الرياضيات في وزارة التربية والتعليم أحمد أبويوسف، أن «الشكاوى جاءت وفق الفروق الفردية للطلبة، ولا تمثل ظاهرة عامة، مشيراً إلى عدم ورود أية شكاوى للوزارة خلال فترة الامتحان الذي جاء مختلفاً للقسمين»


وأوضح أبويوسف أن «كثيراً من الطلبة يخطئون في التعامل مع نماذج الامتحانات التدريبية، معتقدين أن الورقة الامتحانية لن تخلو منها»، لافتاً إلى أن أغلبية الشكاوى تأتي نتيجة هذا السبب، معتبراً أن «النماذج مجرد محاكاة للورقة الامتحانية، وليس شرطاً أن تأتي منها أية أسئلة، كونها وضعت للتدريب لا أكثر».

وأشار إلى أن «معظم الشكاوى كانت من طلبة القسم العلمي، وتعلقت بشكل أساسي بضيق الوقت، وليس بصعوبة الورقة الامتحانية، في حين لم تتلق الوزارة شكاوى من طلبة القسم الأدبي بشأن ورقتهم الامتحانية».

وقال إن «أسئلة المهارات العليا لم تتجاوز نسبة الـ 5٪ من إجمالي الأسئلة، في حين توزعت بقية النسبة على مهارات الفهم والاستيعاب والتذكر وبقية المهارات التي وضعت ضمن جدول المواصفات والمقاييس الذي وضعته الوزارة».


تعقيدات رياضية:

في أبوظبي أكد طلبة في القسم الأدبي، أن الأسئلة جاءت سهلة وفي مستوى الطالب المتوسط ومباشرة وخالية من أية تعقيدات رياضية، فيما شكا بعض طلاب القسم العلمي من أن الامتحان كان يحتاج إلى وقت أطول للمراجعة والتأكد من الإجابات.

وقال (الطلبة) في القسم الادبي، سليمان مبارك، وسعيد الشحي، ويوسف عبدالكريم، ومطر زيد، إن «الامتحان كان غاية في السهولة، ولم تستغرق الاجابة عن أسئلته أكثر من نصف ساعة، إذ كانت الورقة الامتحانية واضحة وخالية من الغموض والطريقة التي تم بها صياغة الاسئلة كانت مباشرة جداً».

في المقابل، أكد طلبة في القسم العلمي أن «امتحان الرياضيات الخاص بهم كان متوسط المستوى، ولكنه يحتاج إلى ما يقرب من نصف ساعة وقتاً إضافياً، وذكر الطلبة ايمن خليل، وعادل مطر، وأحمد صالح، أن «الامتحان كان فيه بعض الأجزاء التي تحتاج إلى تفكير ومهارات عليا، ما أدى إلى شعورهم بالإرهاق في محاولة للإجابة عن كل الأسئلة خلال الوقت المحدد».




المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2011-12-12-1.444370)



للتذكير : الرجاء عدم الرد . .

ضي ،
12-12-2011, 11:22 AM
64.8 ٪ نسبة النجاح في مادة الجيولوجيا بدبي

12 ديسمبر 2011


http://www.deemuae.com/vb/uploaded/2713_01323332208.jpg


أفادت رئيس الإشراف العام والمتابعة على الامتحانات في كنترول دبي، غاية المهيري، بأن «نسبة النجاح في مادة الجيولوجيا للصف الـ12 في دبي بلغت نحو 64.8٪، في حين بلغت نسبة النجاح في مادة الفيزياء للقسم العلمي نحو 69٪، والأدبي نحو 71.5٪»، مشيرة إلى أن تلك النسب تشتمل على الطلبة في أنواع التعليم كافة «العام، والخاص، وتعليم الكبار، والمنازل».

وأوضحت أن «النسب الخاصة بالنجاح في مواد علم النفس والأحياء والتربية الإسلامية قيد الانتهاء من رصدها، في حين تم البدء أمس في تصحيح مادة الرياضيات للقسمين العلمي والأدبي في كنترول دبي، وذلك للانتهاء من التصحيح في أسرع وقت، قبل حلول إجازة الفصل الدراسي الأول، التي ستبدأ في الـ 18 من الشهر الجاري».

وأشارت المهيري إلى أن «السبب وراء تراجع نسب النجاح في القسمين العلمي والأدبي هو تزايد أعداد الطلبة الراسبين في فئتي تعليم الكبار والمنازل، بحيث إذا تم احتساب النسبة على طلاب التعليم العام فقط سترتفع النسبة كثيراً».

وأكدت المهيري أن «التقارير اليومية التي أعدت على لجان الامتحانات في دبي تنفي وجود أية حالات غش سجلت منذ بدايتها، فضلاً عن غياب أية مشكلات تعرقل سير اللجان»، عازية ذلك إلى كثرة أعداد المراقبين والمشرفين على اللجان، والاستعداد الجيد الذي سبق الامتحانات بوقت كافٍ».

ومن المفترض أن ينتهي طلاب القسم العلمي من امتحانهم في الـ 13 من الشهر الجاري، في حين ينتهي طلاب الأدبي في الـ 15 من الشهر نفسه.

يشار إلى أن «الإمارات اليوم» نشرت أخيراً نسبة النجاح في مادة اللغة العربية للفصل الدراسي الأول في دبي، التي بلغت نحو 98.2٪ لطلبة القسم العلمي، و73.6٪ في القسم الأدبي.



المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2011-12-12-1.444377)


للتذكير : الرجاء عدم الرد

ضي ،
13-12-2011, 10:43 AM
طلبة «العلمي» يشكون طول أسئلة الكيمياء .. و«الأدبي» سعداء بـالجغرافيا

13 ديسمبر 2011


http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.444649.1323703451!/image/674167222.jpg


أدى طلاب الصف الـ،12 أمس، امتحان مادة الكيمياء للقسم العلمي، والجغرافيا للقسم الأدبي، وسط شكاوى من طلبة العلمي تعلقت بطول ورقة الامتحان، وضيق الوقت للإجابة عنها، فيما أكد طلبة الأدبي سهولة الامتحان وخلوه من المشكلات.

فيما أكد موجه أول مادة الكيمياء في وزارة التربية والتعليم إبراهيم المعايطة، أن الامتحان جاء من داخل المنهج، واتهم الطلبة بسوء إدارة الوقت، موضحاً أن الشكوى المتعلقة بوجود سؤال من خارج المنهج غير صحيحة، اذ يوجد ذلك السؤال في كتاب التمارين الخاص بالمادة، وكون الطلبة لم ينتبهوا له فهذا يعني أنهم لم يذاكروا بشكل جيد، مؤكداً أنه تم توضيح تلك المعلومات لكل اللجان. ولفت إلى ملاءمة الوقت تماماً للأسئلة، اذ توجد مساحة تراوح بين 10 و15 دقيقة إضافية يمكن أن يستغلها الطالب في المراجعة، كونها وضعت وفق المعايير المحددة من قبل الوزارة.

من جانبها، أوضحت مدرسة كيمياء، فضلت عدم نشر اسمها، أن الامتحان احتوى سؤالين بهما تلاعب بالألفاظ، حيث تم إيضاح السؤالين للطلبة بعد الاتصال بموجه المادة، موضحة أن الهدف من التلاعب بالألفاظ حث الطلبة على التفكير، والاستنتاج لإخراجهم من قالب الحفظ خصوصاً أن الكيمياء بطبيعتها تعتمد على المهارات.

من جهته، قال موجه أول مادة الجغرافيا في وزارة التربية والتعليم خالد الشحي، إن امتحان مادة الجغرافيا الذي أداه طلاب القسم الأدبي أمس خلا من أي مشكلات، ولم تتلق الوزارة أي شكاوى خلال مدة الامتحان.

وأفاد موجه الكيمياء بمنطقة الفجيرة التعليمية محمد التميمي، بأن الامتحان جيد ولم نتلق أي شكاوى من الامتحان، فهو مناسب لكل المستويات وهناك أسئلة تفكير احتاجت إلى وقت لكنها مناسبة.

في المقابل، أنهى طلاب الأدبي امتحان الجغرافيا وهم مسرورون بالورقة، متمنين نتائج عالية، فقد ذكر الطالبان إبراهيم العويس وزميله بدر محمد أن «الامتحان سهل وممتاز».
من جهته، قال موجه الجغرافيا في منطقة الفجيرة التعليمية غالب عطايا، إن الامتحان راعى الفروق الفردية، وشامل لجميع الفصل وخال من الأخطاء المطبعية، وشمل مهارات متنوعة، والطلبة خرجوا قبل الوقت.


المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2011-12-13-1.444670)



الرجاء عدم الرد

ضي ،
14-12-2011, 11:20 AM
طلبة الثاني عشر يجتازون « الإنجليزي » بسهولة

14 ديسمبر 2011

http://www.deemuae.com/vb/uploaded/2713_01323847156.jpg


أدى طلاب الصف الثاني عشر، أمس، بقسميه العلمي والأدبي، امتحان مادة اللغة الإنجليزية، مؤكدين سهولتها التامة، وخلوها من أية تعقيدات في الأسئلة، أو مشكلات فنية في ورقة الأسئلة، فيما قالت موجه أول مادة اللغة الإنجليزية في وزارة التربية والتعليم، فوزية العوضي، إن «ورقة الامتحان راعت كل الفروق الفردية».

وأوضحت أن «الفريق الذي وضع الأسئلة اعتمد على جدول مواصفات ومقاييس مختصين في الوزارة، إذ وزعت الأسئلة من حيث الصعوبة والسهولة وفق نسب المهارات المختلفة، التي تتنوع ما بين مهارة القراءة والكتابة، والفهم والاستيعاب، ومهارة التذكر».

وأكدت العوضي عدم تلقي أية شكاوى من اللجان طوال فترة الامتحان، مشيرة إلى أنه تم رصد حالة من الارتياح العام لدى الطلبة، موضحة أن «الطلبة الذين تدربوا على النماذج التي وضعتها الوزارة على موقعها الإلكتروني تمكنوا من الانتهاء من الإجابة عن كل الأسئلة في وقت قياسي».

وكان امتحان اللغة الإنجليزية، أمس، نهاية امتحان الفصل الدراسي الأول للقسم العلمي على مستوى الدولة، في حين يستمر طلبة الأدبي في امتحاناتهم حتى الانتهاء من مادتي التاريخ والاقتصاد غداً.

وتفصيلاً، أعرب طلبة بالصف الثاني عشر بقسميه الأدبي والعلمي في مدارس أبوظبي، عن ارتياحهم بسبب سهولة امتحان اللغة الإنجليزية، مشيرين إلى أنه لم يتضمن أية أسئلة صعبة أو غريبة عما تدربوا عليه في نموذج امتحانات الوزارة.

كما أكد طلبة بالقسم العلمي على سهولة الامتحان، وأشاروا إلى أنه لم يعد يشكل لهم مشكلة خاصة وأنهم يتدربون في المدارس على تنمية المهارات اللغوية، عن طريقة التعلم بالمحاكاة، ما أكسبهم خبرة جيدة.
وأكد الطالب أحمد الإمام أن «الامتحان جاء مطابقاً بشكل عام للنموذج الذي تدرب عليه الطلبة»، مشيراً إلى أن «ورقة الامتحان خلت من أية أسئلة صعبة أو مبهمة، وأن القطعتين كانتا واضحتين تماماً».



المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2011-12-14-1.444901)


للتذكير : الرجاء عدم الرد

ضي ،
15-12-2011, 01:48 PM
«التاريخ» يرسم البسمة على وجوه طلبة «الأدبي»

15 ديسمبر 2011

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.445170.1323875051!/image/2446216447.jpg


رسم امتحان التاريخ، البسمة على وجوه طلبة الصف الـ،12 القسم الأدبي، وسيطرت أجواء من الفرح على اللجان الامتحانية، أمس، متمنين أن يأتي امتحان الاقتصاد الذي يؤدوه اليوم سهلاً أيضاً ليكون الختام المسك لامتحانات الفصل الدراسي الأول، فيما أكد موجه أول مادة التاريخ في وزارة التربية والتعليم محمد عيسى الحميري، أن «الورقة الامتحانية جاءت متوافقة مع جدول المواصفات والمقاييس الذي وضعته الوزارة، فضلاً عن عدم تلقي أية شكاوى طوال فترة الامتحان».

وأوضح الحميري أن الورقة الامتحانية احتوت على 25٪ من الأسئلة المتعلقة بالمهارات العليا، و25٪ خاصة بمهارات التذكر، و20٪ لمهارات التطبيق، ووزعت بقية النسبة على مهارات الفهم والاستيعاب، مؤكداً «مراعاة الفروق الفردية بين الطلبة».

وقال إن «ورقة الامتحان تضمنت ثلاثة أسئلة وتسع فقرات موزعة بين أسئلة مقالية وأخرى موضوعية»، شارحاً أن الأسئلة المقالية مفتوحة وتتطلب كتابة سردية، فيما تعتبر الأسئلة الموضوعية مغلقة ولا تتطلب الإجابة فيها أكثر من كلمة واحدة.

وتوقع ارتفاع نسبة النجاح بين الطلبة لهذا الفصل إلى حد كبير، مشيراً إلى «إمكانية تراجع النسبة عموماً في حال ضم طلبة تعليم الكبار والمنازل إليها، إذ تم البدء في تصحيح الورقة الامتحانية من اليوم ليتم الانتهاء منها قبل الوقت المحدد».

وأكد طلبة القسم الأدبي في دبي، أحمد عبدالكريم، وسامح أحمد، وإبراهيم خالد، ومحمود صالح، سهولة الامتحان، وخلوه من أية مشكلات أو تعقيدات، مؤكدين تطابقها مع النماذج التي تدربوا عليها قبل الامتحان، والتي وضعتها الوزارة على موقعها الإلكتروني، وهو ما رسم البسمة على وجوههم جميعاً.

ويختتم طلاب القسم الأدبي اليوم امتحانات الفصل الدراسي الأول، بمادة الاقتصاد، لتبدأ بعدها الإجازة، التي تمتد حتى تاريخ السابع من يناير المقبل.



المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2011-12-15-1.445178)

ضي ،
16-12-2011, 07:21 PM
الاقتصاد.. نهاية سعيدة لطلبة «الأدبي»

16 ديسمبر 2011

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.445472.1323967210!/image/4146984054.jpg

اعتبر طلبة في الصف الـ12 في القسم الأدبي، أن امتحان الاقتصاد الذي أدوه أمس، «نهاية سعيدة» لامتحانات الفصل الدراسي الأول، إذ كان سهلاً وواضحاً ولم تصادفهم أي مشكلات في فهم الأسئلة والإجابة عنها، فيما أكد موجه أول مادة الاقتصاد في الوزارة خالد الشحي، أن «الأسئلة جاءت وفق جدول المواصفات المحدد من قبل الوزارة، من حيث الوقت وتوزيع الأسئلة والدرجات».

وأكد الشحي عدم ورود أي ملاحظات أو انتقادات لنمط الاسئلة، موضحاً أن «طلبة كثراً أعلنوا رضاهم عن الورقة الامتحانية»، موضحاً أن «الورقة الامتحانية احتوت على 5٪ من الأسئلة المتعلقة بالمهارات العليا، في حين وزعت بقية الدرجات على مهارات الفهم والاستيعاب والتذكر».

وقال معلم مادة الاقتصاد في مدرسة دبي الثانوية جمال موسى، إن «الامتحان جاء في متناول الطالب المتوسط، والأسئلة جميعها من داخل المنهج، كما أن الأسئلة خاطبت مهارات الاستنتاج والفهم والتطبيق».

وأكد طلاب في القسم الأدبي في دبي، خلفان سعيد، وعامر حسن، وأحمد علي، وخالد إبراهيم، سهولة امتحان مادة الاقتصاد، مؤكدين أنه خلا من أي مشكلات، وجاء متوافقاً مع النماذج التي تدربوا عليها طوال الفصل الدراسي الأول، معتبرين أنه «نهاية سعيدة» لامتحانات الفصل الدراسي الأول.


ختام مسك :

في أبوظبي اختتم طلبة الصف الـ،12 في القسم الأدبي امتحانات الفصل الدراسي الأول بأداء الامتحان في مادة الاقتصاد التي جاءت «سهلة وختام مسك للامتحانات» حسب وصفهم، وخالية من أي أسئلة صعبة، وفق عدد كبير من الطلبة،
فيما أعلن مدير العمليات المدرسية في مجلس أبوظبي للتعليم، محمد سالم الظاهري، أن إعلان النتائج مع بداية الفصل الدراسي الثاني، إذ تعكف حالياً فرق العمل في كنترول الثانوية العامة على إتمام عمليات التصحيح والمراجعة ورصد الدرجات.

وأكد طلاب في مدرسة الرواد النموذجية ناصر الحمادي، وطحنون عبدالله، وعاصم حمد، أن «الامتحان جاء أسهل من التوقعات، وخلا من أي تعقيد أو غموض، إذ إن الأسئلة كانت مباشرة ومفهومة وتقيس مهارات الطالب في التفكير السليم».



المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2011-12-16-1.445484)





1: السموحَه على التأخر ف وضع هالرد ، كنت مشغولـة من أمس فليل . .
2: الرجاء عدم الرد . .

ضي ،
20-12-2011, 01:37 PM
نتائج امتحانات الفصل الأول 8 يناير

20 ديسمبر 2011


أفاد وكيل وزارة التربية والتعليم بالإنابة، علي ميحد السويدي، بأنه من المقرر اعتماد نتائج الفصل الدراسي الأول، وتوزيع بطاقات متابعة تقييم الأداء على جميع الطلبة في مختلف المراحل الدراسية، بدءاً من الثامن من يناير المقبل حتى 12 يناير، وذلك بالتزامن مع الامتحانات المؤجلة للطلبة المتغيبين عن امتحان نهاية الفصل بعذر مبرر.

وأوضح السويدي أن المدارس الحكومية، ومراكز تقدير ورصد درجات الصف الثاني عشر لامتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول أوشكت على الانتهاء من اعتماد رصد درجات التقويم المستمر وامتحانات نهاية الفصل الأول من العام الدراسي الجاري لمختلف المراحل الدراسية، ولجميع أنواع التعليم العام وتعليم الكبار والدراسة المنزلية، والخاص المطبق لمنهاج الوزارة، وذلك من خلال نظام معلومات الطلبة المعروف باسم «إس آي إس»، الذي تشرف عليه إدارة نظم المعلومات التربوية في وزارة التربية والتعليم.

إلى ذلك قال نائب مدير إدارة التقويم والامتحانات في وزارة التربية والتعليم، أحمد الدرعي، إن إدارات المناطق التعليمية تولت مهمة الإشراف على سير عمل مراكز تقدير ورصد درجات الصف الـ12 بقسميه الأدبي والعلمي، إضافة إلى تطبيق معايير تقدير درجات أوراق إجابات الطلبة، ومراجعة تقدير الدرجات والتأكد من صحة التقدير، إلى جانب رصد الدرجات في النظام الإلكتروني المعتمد والمراجعة، واعتماد النتائج وحفظ البيانات، ومنح صلاحية طباعة بطاقات تقييم أداء الطالب لطلبة الصف الـ12 لإدارات المدارس والمراكز في الـ10 من يناير المقبل.




للتذكير : الرجاء عدم الرد . . :قلب:

ضي ،
21-12-2011, 07:55 PM
إعلان نتائج امتحانات «الثاني عشر» بالفجيرة ورسوب 454 طالباً من 1375 بالقسم الأدبي في «الإسلامية»


21-ديسمبر-2011
http://www.tawyeen.com/tword/wp-content/uploads/2011/12/20a-na-64024-300x225.jpg


أظهرت نتائج امتحانات الفصل الأول للصف الثاني عشر في إمارة الفجيرة، رسوب 454 طالباً من القسم الأدبي في مادة التربية الإسلامية، من مجموع 1375 أدوا الامتحانات في المادة، بنسبة نجاح 67%، مقابل99.7% للقسم العلمي، الذي خاض الامتحان فيه 612 طالباً وطالبة، نجح منهم 604 طلاب.


وأعلنت منطقة الفجيرة التعليمية نسب النجاح النهائية في المواد العلمية لامتحانات الفصل الدراسي الأول للصف الثاني عشر للعام الدراسي الحالي.


وقال سعيد راشد الخطيبي نائب مدير تعليمية الفجيرة للشؤون التعليمية، إن النتائج أظهرت وجود ارتفاع ملحوظ في نسب النجاح بالقسم العلمي مقارنة بالقسم الأدبي، مشيراً إلى أن 612 طالباً وطالبة تقدموا للامتحان بالنسبة للقسم العلمي، بينما أدى 1378 طالباً وطالبة الامتحانات في القسم الأدبي.





وبالنسبة للقسم العلمي سجلت النتائج في مادة اللغة العربية نجاح 608 طلاب، ورسوب 4 طلاب بنسبة 99.3% وسجل عدد الطلاب الحاصلين على الدرجة النهائية في المادة 74 طالباً وطالبة، بينما حصل 376 على نسبة تتراوح بين 90 و 99 %.

وفي مادة الفيزياء نجح 546 طالباً وطالبة، ورسب 66 بنسبة 89.2%، وحصل 48 طالباً على الدرجة النهائية، و106 طلاب على نسب تتراوح بين 90 و99%، وفي مادة الجيولوجيا نجح 601 طالب من 612 ورسب 11 طالباً، بنسبة نجاح 98.2% وحصل 75 طالباً وطالبة على الدرجة النهائية، بينما وصل عدد الطلاب الحاصلين على نسب تتراوح بين 90 و 99%، 186 طالباً وطالبة.

وفي مادة الأحياء وصلت نسبة النجاح إلى 96.9%، حيث نجح 593 طالباً، ورسب 19 وحصل 94 على الدرجة النهائية و197 على نسبة تتراوح بين 90 و 99 %، وفي مادة التربية الإسلامية للقسم العلمي سجلت نسبة النجاح الأعلى من بين جميع المواد بنسبة 99.7% حيث نجح 604 طلاب ورسب 8 وحصل 105 على الدرجات النهائية، وحصل 346 طالباً وطالبة على نسبة مئوية من 90 إلى 99 % .


وفي مادة الرياضيات سجلت نسبة نجاح 92.6% حيث نجح 567 طالباً وطالبة ورسب 45 طالباً وطالبة، وحصل 143 على الدرجة النهائية و174 على نسبة من 90 إلى 99%، وفي الكيمياء نجح 578 طالباً ورسب 33 طالباً وطالبة وحصل 56 على الدرجة النهائية، و232 على نسبة من 90 إلى 99 % بمعدل 94.6%، أما في اللغة الانجليزية فوصلت نسبة النجاح إلى 97.87%، حيث نجح 598 طالباً وطالبة من 612 ورسب 13، وحصل 277 على نسبة من 90 إلى 99 %.



وبالنسبة للقسم الأدبي أشار نائب مدير تعليمية الفجيرة إلى أن النتائج سجلت تراجعاً ملحوظاً في نسب النجاح مقارنة بالقسم العلمي خلال الفصل الدراسي الأول، حيث بلغت أعلاها في مادة علم النفس بنسبة 95.2 % بنجاح 1310 طلاب ورسوب 66 وحقق 305 الدرجة النهائية، كما حصل 497 طالباً وطالبة على نسبة تتراوح بين 90 إلى 99%، وسجلت مادة التربية الإسلامية أقل نسبة نجاح من بين المواد الأخرى حيث بلغت 67% وبلغ عدد الناجحين في التربية الإسلامية 921 طالباً، بينما رسب 454 طالباً من مجموع 1375 طالباً وطالبة أدوا امتحانات المادة.


وبلغت نسبة النجاح في مادة التاريخ 93.8%، حيث نجح 1290 طالباً ورسب 85 وحصل 372 على الدرجة النهائية و439 على نسبة تتراوح بين 90 و 99 %، وسجلت مادة الاقتصاد نسبة نجاح 89.3% بنجاح 1227 طالباً وطالبة ورسوب 148 وحصل 110 على الدرجة النهائية و413 على نسبة من 90 إلى 99 %، كما بلغت نسبة النجاح في مادة الرياضيات 85.6% حيث نجح 1176 طالباً ورسب 198 وحصل 153على الدرجة النهائية، بينما حصل 429 على نسبة تتراوح بين 90 و 99% ثم مادة الفيزياء بنسبة نجاح 85.5%، وبلغت نسبة النجاح في مادة اللغة العربية 83.3%، أما مادة الجغرافيا فبلغت نسبة النجاح 82.2% حيث نجح 1145 طالباً ورسب 231 وحصل 90 على الدرجة النهائية، وفي الأحياء بلغت نسبة النجاح 76.3%، حيث نجح 1050 طالباً ورسب 326 وحصل 71 على الدرجة النهائية.


المصدر (http://www.tawyeen.com/tword/?p=13106)







1: الادبي صدمتوني الصراحه ! ، شدوا حيلكم المره اليـآيه ، يعني اتفه الموآد ولآ بعد فالفصل الاول جي يايبين ، شو بتسوون يوم بيبدأ الجد فالفصل الثاني والثالث ؟ صدمتوني فالاحياء عيل راسبين فوق الثلاثميـه ونحن كنـآ فوق العشره فصف واحد يايبين 100 فالامتحان :) ، والتاريخ والاقتصاد اتفه المواد رسوب هالكثر ><" ، الله يهديكم بس . . شدوا حيلكم وفرحوا اهلكم المره اليايه ، :)

2: الرجاء عدم الرد . .

ضي ،
01-01-2012, 08:10 PM
10 يناير المقبل إعلان نتائج الفصل الأول للصف الـ 12



29 ديسمبر 2011




أفادت رئيس الإشراف العام والمتابعة على الامتحانات في كنترول دبي، غاية المهيري، بأنه تم الانتهاء أخيراً من تصحيح وتدقيق أوراق امتحانات الفصل الدراسي الأول، للصف الـ 12 بقسميه العلمي والأدبي، مضيفة أن النتائج ستعلن في الـ 10 من يناير المقبل.

فيما أكد مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، الدكتور مغير خميس الخييلي، أن المجلس بدأ في تطبيق برنامج التقييم الإلكتروني لأداء العاملين في المدارس الحكومية التابعة لإمارة أبوظبي للعام الدراسي الجاري، ويشمل أداء جميع مديري مجموعات المدارس ومديري المدارس ومساعديهم ورؤساء الهيئات التدريسية والمعلمين.

وتفصيلاً، أفادت رئيس الإشراف العام والمتابعة على الامتحانات في كنترول دبي غاية المهيري، بأنه تم الانتهاء أخيراً من تصحيح وتدقيق أوراق امتحانات الفصل الدراسي الأول، للصف الـ 12 بقسميه العلمي والأدبي، مضيفة أن «المنطقة التعليمية الآن بصدد رصد الدرجات وإدخالها في النظام الإلكتروني الخاص بالوزارة».

وأوضحت المهيري أنه تقرر بدء امتحانات الإعادة للفصل الدراسي الأول للطلبة الذين أجلوا امتحاناتهم بأعذار مقبولة في فئات التعليم كافة في الدولة في الثامن من يناير المقبل، في حين يتم إعلان النتائج في الـ10 من الشهر نفسه، مؤكدة استعداد منطقة دبي التعليمية الكامل لتلك الامتحانات.

وذكرت أنه تم تحديد المدارس التي سيؤدي فيها الطلبة المؤجلة امتحاناتهم فيها، بحيث يمتحن الذكور في مدرستي دبي الثانوية، والصفا الثانوية في دبي، فيما تمتحن الطالبات الإناث في مدرستي أسماء بنت النعمان النموذجية، ومدرسة الصفوح النموذجية، وتستمر الامتحانات لمدة أسبوع واحد فقط، بحيث تبدأ في الثامن من يناير وتنتهي في الـ 12 من الشهر نفسه.

وأشارت المهيري إلى أن «الامتحانات ستكون خلال اليوم الدراسي، بحيث يستطيع الطلبة الدوام في صفوفهم عقب الانتهاء من أداء امتحاناتهم، في حين يتم مراعاتهم في مشكلة الغياب نظراً لظروفهم الخاصة».



المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2011-12-29-1.448783)




الرجاء عدم الرد

أم عبد الرحـمـن
22-02-2012, 07:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا بكم وحياكم طلاّب وطالبات الثانوية العامة - 2012

أحببت أُرفق لكم جداول الامتحانات

وأسأل الله أن يوفقكم وييسر لكم


http://www.deemuae.com/vb/uploaded/22093_01329923010.jpg



http://www.deemuae.com/vb/uploaded/22093_01329923539.jpg






:قلب:

أم عبد الرحـمـن
04-03-2012, 06:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

http://www.deemuae.com/vb/images/icons/d-icon (1).gif جديد الأخبار http://www.deemuae.com/vb/images/icons/d-icon (1).gif

تم وضع الامتحانات التجريبية في موقع الوزارة للقسمين العلمي والأدبي



أعزائي طلبة الصف الثاني عشر


وصفة للنجاح

تخيل أن التعليم الذي تمر به مثل السفر بالسيارة ، فإذا كانت وجهتك واضحة

يمكنك التغلب على جميع تحديات الطريق ، لكنك تحتاج في رحلتك إلى ثلاث أسس

* تخطيط
* استعداد
* ثقة

استخدامك لها بكفاءة ، يضمن نجاحك وتحقيق هدفك .

لا تحلم بالوصول .. بل كن هناك فعلاً



القسم العلمي

http://www.moe.gov.ae/Arabic/Pages/Science.aspx


القسم الأدبي

http://www.moe.gov.ae/Arabic/Pages/Arts.aspx


المصدر :
موقع وزارة التربية والتعليم

http://www.moe.gov.ae/Arabic/Pages/Grade12_1st2011.aspx

ємαяατiα~♥
12-03-2012, 02:01 PM
«أبوظبي للتعليم» يؤكد أن الامتحان خالٍ من المفاجآت
طلبة «العلمي» و«الأدبي» راضون عن الفيزياء



التاريخ: 12 مارس 2012


أبدى طلبة في القسمين العلمي والأدبي بالصف الـ12 في الدولة، رضاهم عن امتحان الفيزياء الذي
أدوه أمس، في مستهل امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني، موضحين أن الامتحان كان في
مستوى الطالب المتوسط، ولم تخرج الأسئلة عن نماذج وزارة التربية والتعليم، معربين عن أملهم
في أن تكون بقية الامتحانات بالسهولة نفسها.
وقال مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، الدكتور مغير خميس الخييلي، خلال زيارته لجان الامتحانات
في مدرسة حمزة بن عبـد المطلب الثانـوية في بني ياس، إن «الامتحانات سارت بصورة طبيعية
وسط ارتياح عام من الطلبة من حيث مستوى الأسئلة والهدوء والاستقرار، الذي حرص المجلس
على توفيره في جميع اللجان»، مشيراً إلى أن هـذا الانطبـاع يـدل على أن الامتحان في مستوى
الطلبة ولا توجد فيه مفاجآت.
واستفسر الخييلي من الطلبة والعاملين بالهيئتين الإدارية والتدريسية في المدرسة عن مستوى
الامتحان، وما إذا كان هناك أي ملاحظات بشأن مستوى الأسئلة ومحتواها، فجاءت الإجابات من
الجميع معبرة عن ارتياح عام بين الطلبة من الأسئلة التي جاءت مناسبة لجميع المستويات، ومعبرة
كذلك عن انطلاقة مبشرة للامتحانات عموماً.
وأكد الطالب في القسم العلمي، ماجد سعيد، أن اختبار الفيزياء جاء في متناول الطالب المتوسط،
وأن الأسئلة كانت مطابقة لنموذج الوزارة، علاوة على شموليها أبواب المنهاج، والوقت كان كافياً
للإجابة عن جميع الاسئلة.
وأيده الطالبان أحمد سالم، وهشام عبدالمعز، مؤكدين أن الامتحان كان سهلاً ومباشراً وشمل جميع
ابواب المنهاج، معربين عن املهما في ان تكون بقية المواد بمستواه نفسه، مؤكدين أن الامتحان جاء
متوسط المستوى وراعى الفروق الفردية بين مختلف الطلاب، لكنه كان يحتوى على تفاصيل كثيرة.
وقال الطلبة في القسم الأدبي عبدالله المسعود، وايمن عبد الظاهر، وأحمد خليفة، إن بعض الأسئلة
كان مطابقاً للنماذج التي تدربوا عليها، وخالياً من أي تعقيد أو غموض قد يربكان الطالب عند
الإجابة عنها.
وأفاد معلم الفيزياء في أبوظبي، محمد حامد، بأن الامتحان جاء شاملاً لكل المنهج الذي درسه الطلبة
في الفصل الثاني، وفي مستوى الطالب المتوسط، وبعض الأسئلة للطالب الذكي، لتقيس بعض
المهارات العليا للطلبة، وتم توزيعها بصورة جيدة تمت فيها مراعاة الفروق الفردية بين الطلبة.
وأشار إلى أن 20٪ من امتحان القسم العلمي احتوت على مهارات عليا، ولكن مشكلة الطلبة هي
عدم التركيز جيداً في السؤال، ما يعطيهم شعوراً خاطئاً بأن كل اجاباتهم صحيحة، لافتاً إلى أن
الطالب الضعيف لن يستطيع الإجابة عن الامتحان، إضافة إلى أن الوقت لا يسمح بالتفكير الطويل،
والامتحان في مجمله يحتاج الى سرعة في فهم الاسئلة.
وفي الشارقة وعجمان، أدى طلبة الصف الـ12 امتحان الفيزياء وسط ارتياح من سهولة الأسئلة
ووضوحها، وأكدت الطالبات نورة محمد، وشيخة سالم، و(ح.م)، في القسم العلمي، أن الوقت كان
مناسباً، إذ جاءت الأسئلة مباشرة ولم يتوقفن عند أي سؤال، وهو نفسه ما أكدته طالبات في
«الأدبي».
وذكر مدير الإدارة التربوية والتعليمية في منطقة الفجيرة التعليمية، مشعل الخديم، أن امتحان
الفيزياء جاء في متناول أيدي الطلبة والطالبات، ولكن هناك تفاوت في المستويات، فقد أنهى طلبة
الأدبي امتحانهم قبل الوقت المحدد، أما طلبة «العلمي» فقد اشتكوا من طول الامتحان.
وأكد نائب مدير منطقة رأس الخيمة التعليمية، ابراهيم البغام، أن امتحان الفيزياء لطلبة الفصل الـ
12 بقسميه العلمي الأدبي، جاء سهلاً ومن المنهج الدراسي، وأنه لم ترد إلى إدارة المنطقة أي
شكاوى أو ملاحظات حول ورقة الامتحانات.


المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2012-03-12-1.467713)

ضي ،
15-03-2012, 02:54 PM
طلاب الثاني عشر يجتازون «الجيولوجيا» و«علم النفس» بسهولة
15 مارس 2012


http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.468000.1331570771!/image/860045943.jpg


اجتاز طلاب وطالبات الصف الثاني عشر في مدارس الدولة، أمس، امتحاني الجيولوجيا للقسم العلمي، وعلم النفس للقسم الأدبي بسهولة، وعبروا عن ارتياحهم لسهولة الأسئلة التي أنهوا الإجابة عنها قبل انتهاء الوقت المحدد.

وقال طلاب في أبوظبي إن أسئلة الامتحانين اتسمت بالسهولة، ما ساعدهم على إنهاء الإجابة عنها قبل منتصف الوقت المحدد، إذ لم ترد شكاوى داخل قاعات الامتحانات من صعوبة الأسئلة، وأبدى طلاب القسم الأدبي في أبوظبي سعادتهم لسهولة امتحان مادة علم النفس، راجين أن تستمر بقية امتحانات الفصل الثاني على النهج نفسه.

ولفت الطالب في مدرسة محمد بن خالد، سليمان حمدان، إلى أن الأسئلة التي تحتاج إلى استنتاج كانت قليلة، وأن 95٪ من أسئلة امتحان علم النفس جاءت من النموذج الوزاري. فيما أكد الطلاب، ماجد محمود، حميد البلوشي، احمد ممدوح، أن معظم الطلاب أنهوا الإجابة عن أسئلة الامتحان في أقل من ساعة، لسهولتها ووضوحها، مشيرين إلى أن الامتحان مطابق للنماذج التي تدربوا عليها سابقاً.
من جانبه، أكد معلم مادة علم النفس، محسن حماد، أن أسئلة الامتحان بسيطة وتناسب الطالب المتوسط، ويمكن تقسيمها إلى 70٪ للطالب المتوسط، و20٪ للضعيف، و10٪ للطالب الذكي الذي يمتلك مهارات تفكير عليا.

فيما وصف طلاب القسم العلمي امتحان الجيولوجيا بأنه هدية من وزارة التربية والتعليم، كونه خلا من أية أسئلة صعبة، وموافقاً للنماذج، إذ أكد الطلاب محمد بن خالد، فارس عبدالحكيم، وعمر البلوشي، ومحمد رمضان، أن الامتحان خلا من أية تعقيدات، وتعامل الطلبة معه بارتياح، وخرج بعضهم من اللجان قبل انتهاء الوقت المحدد بكثير.

بدوره أكد معلم الجيولوجيا سهيل المازن، أن أسئلة الامتحان تشتمل على 10٪ من الأسئلة للطالب المتميز، تخاطب فيه مهارات التحليل والتفكير، و40٪ لمهارات التذكر، و30٪ لمهارات الفهم والاستيعاب، إضافة إلى 20٪ لمهارة التطبيق، مؤكداً مطابقة الأسئلة للنماذج التي تدرب عليها الطلبة.
وفي دبي أبدى طلبة القسم الأدبي ارتياحهم لسهولة امتحان مادة علم النفس، متفائلين بإجاباتهم، وراجين أن تستمر بقية امتحانات الفصل الثاني بهذه السهولة، إذ قالت الطالبتان حمدة يوسف لوتاه، شيماء عبدالله، إن معظم الطالبات أجبن عن الأسئلة بسهولة، مشيرتين إلى أن الأسئلة واضحة ومشابهة لنماذج الامتحانات التي تدربتا عليها وأسئلة الكتاب. وأضافتا أن أحد الأسئلة احتوى على غموض بسيط، ويحتاج الى قراءته بتمعن لفهمه.


المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2012-03-13-1.468002)

ضي ،
15-03-2012, 02:58 PM
طلبة في «الثاني عشر»: امتحـان اللغة العربية خالٍ من الصعوبة
14 مارس 2012

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.468200.1331654653!/image/1205578744.jpg

أجمع طلاب الصف الـ12 بفرعيه الأدبي والعلمي على مستوى الدولة على سهولة امتحان اللغة العربية، إذ جرت الامتحانات بيسر، وجاءت الأسئلة «خالية من الصعوبة ومن أية ألغاز بلاغية»، على حد قول طلبة.

وفي أبوظبي قال الطالب خليفة الجاسم، إنه وزملاءه في القسم العلمي لم يجدوا أية صعوبة في التعامل مع ورقة اللغة العربية التي جاءت خالية من أية ألغاز أو جمل تحمل «التورية البلاغية»، بل كانت واضحة ومشجعة لجميع الطلاب على تحقيق درجات مرتفعة. وأوضحت الطالبة ريم عادل، أن امتحان اللغة العربية جاء في متناول جميع الطلاب، باستثناء بعض الشكاوى المحدودة من ضيق الوقت، على الرغم من سهولة الأسئلة، مشيرة إلى أن معظم الطالبات خرجن سعيدات من الامتحان.

وأبدى طلبة القسم الأدبي، سعادتهم بامتحان اللغة العربية، مؤكدين أن الأسئلة كانت مباشرة وغير مبهمة ولم تخرج عن النماذج التي تم التدرب عليها خلال الفصل الدراسي الثاني، إذ أكد الطالب عبدالرحمن حماد، أن الأسئلة جاءت جيدة ولم يفاجأ الطلاب بأية جزئيات تعجيزية، وهو ما سيسهم في رفع معنويات الطلاب، خصوصاً أن الأيام الثلاثة للامتحانات جاءت سلسة ولم ترد منها شكاوى، ما يدفعنا إلى الاستمرار والحرص على تحصيل درجات مرتفعة.

وأيده في ذلك الطالب احمد صلاح، قائلاً إن «الامتحان كان سهلاً في مجمله، لكنه يحتاج إلى وقت أطول، على الرغم من سهولة الأسئلة، إلا أن الوقت المخصص للإجابة كان قليلاً، مقارنة بحجم الأسئلة ولا يسمح بالمراجعة أكثر من مرة»، متمنياً أن تكون بقية الامتحانات بالمستوى نفسه.


المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2012-03-14-1.468228)

ضي ،
15-03-2012, 03:03 PM
طلاب «الثاني عشر» يجتازون «الإنجليزية» بــــتخوّف
15 مارس 2012


http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.468490.1331742131!/image/3727373475.jpg



تباينت آراء طلاب الصف الثاني عشر، بقسميه العلمي والأدبي، على مستوى الدولة حول مستوى أسئلة امتحان اللغة الإنجليزية، إذ أبدى طلاب في أبوظبي ارتياحهم، وأكدوا سهولة الامتحان، فيما أبدى طلاب الإمارات الأخرى تخوفهم من نتائج الامتحان، وقالوا إن الأسئلة لم تكن مناسبة لجميع مستويات الطلبة. في حين ألغت وزارة التربية والتعليم سؤالاً احتوى على خطأ في الإجابة عنه.

وقال طلبة في أبوظبي إن الامتحان كان سهلاً، باستثناء سؤال ضمن أسئلة «القطعة» تضمن خطأ مطبعياً، مشيرين إلى أن الأسئلة كانت واضحة، خصوصاً كلمات القطعة، ما سيساعدهم على تحصيل درجات مرتفعة.

وأكد الطلاب في القسم الأدبي، سعيد حامد، وسعد مسادي، ومحمد الكعبي، أن «الامتحان ضمن النماذج التي تدربنا عليها، وبعيداً عن التعقيد والصعوبة، ويتناسب مع مستوى الطالب المتوسط، موضحين أنهم اكتشفوا بعد ما يقرب من 45 دقيقة من الامتحان، وجود خطأ في سؤال يتعلق بالقطعة التي كانت تتحدث عن الشمبانزي والدلافين، إذ إن الجواب الصحيح للسؤال لم يكن ضمن الأجوبة الاختيارية، في حين أن الجواب أصلاً غير موجود بالقطعة، حيث إن الوزارة ألغت السؤال.

وأكد الطلاب من القسم العلمي، أحمد الملا، وسيف راضي، وأحمد سليمان، أن الامتحان ضاعف من ثقتهم باستكمال بقية الامتحانات على وتيرة الهدوء نفسها والإجابات الصحيحة، إذ اتسمت الأسئلة بالسهولة، وفي متناول الجميع، لافتين إلى أن نسبة الدرجات التي سيحققونها من مادة اللغة الإنجليزية ستزيد من نسبة النجاح.

وأشار الطلاب إلى اكتشافهم الخطأ نفسه الخاص بأحد أسئلة القطعة، إذ رفض في البداية المراقب استدعاء معلم اللغة الإنجليزية إلى اللجنة لإيضاح الأمر، لكن قبل نهاية الوقت المحدد للامتحان أبلغهم بأن الوزارة ألغت السؤال.

من جانبها، قالت موجهة اللغة الإنجليزية، فضلت عدم نشر اسمها، إن الجزئية التي وردت عنها شكاوى جماعية من الطلاب سيتم إلغاؤها وتوزيع الدرجات الثلاث الخاصة بها على بقية أجزاء السؤال، مؤكدة أن الامتحان كان سهلاً وفي مستوى الطالب المتوسط.

وفي دبي تباينت آراء الطلاب حول أسئلة الامتحان، إذ أشار طلبة إلى أن الامتحان لم يكن مناسباً لجميع المستويات، بل ناسب المتفوقين، واشتكوا وجود أخطاء فنية في الطباعة لبعض الأسئلة، وقال الطالبان، محمد ناصر، وعبدالكريم عبدالرحيم، من القسم الأدبي في مدرسة عمر بن الخطاب النموذجية للبنين، إن الوقت المحدد كان غير مناسب للإجابة عن أسئلة الامتحان، الذي اعتمد على كم هائل من المفاهيم التي يمكن ألا يعرفها الطلبة من ذوي المستوى المتوسط. وأشاروا إلى أن الامتحان تضمن أسئلة احتوت على أخطاء طباعية، ما أربك الطلاب وأخذ من وقتهم في الإجابة عن بقية الأسئلة.

المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2012-03-15-1.468510)

ємαяατiα~♥
20-03-2012, 03:18 PM
طلاب الثاني عشر العلمي يشكون «الكيمياء».. و«الأدبي» سعداء بـ «التاريخ»



20\مارس\2012


http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.469769.1332171250!/image/1405394668.jpg
«التربية»: امتحان التاريخ لم يركز على حفظ التواريخ.

شكا طلاب وطالبات في القسم العلمي بالصف الثاني عشر، صعوبة امتحان الكيمياء بشكل عام، وطول الأسئلة
مقارنة بالوقت المحدد للإجابة، فيما أشاد طلاب القسم الأدبي بسهولة امتحان التاريخ، في حين قال طلاب في دبي
إن أسئلة التاريخ تعتمد بدرجة كبيرة على حفظ التواريخ، ولم تغط أقسام الكتاب كافة.
ووصف الطلاب محمد أيوب، وخليفة العامري، وعمر الهادي، وحمدان عبدالله، وجاسر المحمودي، واشرف ربيع،
وسالم شامخ، وماجد البلوشي من القسم العلمي في أبوظبي، أسئلة امتحان الكيمياء بالغامضة، خصوصاً سؤال
الكلمة ويحتاج إلى وقت للإجابة، ما أدى إلى ضياع جزء كبير من الوقت المحدد. وأكدوا أن سؤال التجربة الخاصة
بالألوان، طلب حلولا من خارج المنهج، مطالبين اللجنة العامة للامتحانات بمراعاتهم اثناء التصحيح.

كما أجمعت طالبات من القسم العلمي على صعوبة أسئلة امتحان الكيمياء، فقد أبدت الطالبة مها راشد حمادي
حزنها على غموض السؤالين الثاني والرابع، وانها واجهت صعوبة في حلهما وفهمهما.
فيما أشارت الطالبة نايلة محمد إلى أن وقت الاجابة لم يكن كافياً، موضحة ان مقررات المادة للفصل الدراسي
الثاني طويلة، إذ لم يتم انهاء المقرر ومراجعته، فيما أكدت الطالبة عفراء هلال صعوبة الأسئلة، بما فيها سؤال
الاختيار من متعدد الذي يحتاج الى عمليات حسابية جانبية عكس المعتاد.
من جانبه، أكد معلم كيمياء، فضل عدم نشر اسمه، ان الامتحان صعب وطويل، وأن 25٪ منه يحتاج الى قدرات
خاصة، مشيراً إلى أن مقررات الفصل الدراسي الثاني كانت بالفعل طويلة، وتحتاج إلى وقت أكبر للانتهاء منها.
في المقابل، ابدى طلاب القسم الأدبي في أبوظبي، سعادتهم من امتحان مادة التاريخ، ووصفوه بالسهل، الذي لم
يتضمن سوى جزئيات بسيطة تعتمد على الحفظ والفهم معاً، إذ قال الطلاب محمد عادل، وخالد اليعروبي، وأحمد
العلي، إن الامتحان بسيط وسلس.
فيما وصف طلبة في الصف الثاني عشر في القسم الأدبي في دبي، أسئلة امتحان مادة التاريخ بأنها تعتمد على حفظ
التواريخ، ولم تغط أقسام الكتاب، وغير مباشرة، فيما أبدى طلاب القسم العلمي رضاهم عن امتحان مادة الكيمياء،
وأشاروا إلى أن أسئلة الامتحان متوقعة ومطابقة للنماذج الوزارية التي تدربوا عليها سابقا.
وقالت الطالبات نورهان مجدي، ونورة عقيل، وفاطمة عرب، وشيخة طاهر، وإيمان حمدان، من القسم الأدبي في
دبي، إن أسئلة امتحان مادة التاريخ احتوت على سؤال خارجي، عانت منه معظم الفتيات.
فيما قالت الطالبات ندى النوبي، وشيخة عبدالله، وهند أهلي، وسارة خليفة، وميثاء عبدالله، إنه على الرغم من أن
الامتحان جاء مشابها للنماذج الوزارية إلا أنه ركز على معلومات دقيقة جدا، موضحات أنه اعتمد على حفظ
تواريخ الأحداث أكثر من استنتاجات الطلبة.
في حين قالت الطالبتان آمنة علي، وموزة عبدالرحمن، من القسم العلمي في دبي، إن امتحان مادة الكيمياء، جاء
سهلا ومطابقا للنماذج التي تدربن عليها في المدرسة. وأضفن أن الامتحان احتاج إلى وقت أكثر من الساعة
ونصف الساعة التي امتحنّ فيها، مشيرات إلى أن بعض الأسئلة احتاجت إلى تركيز.
فيما أبدت طالبات الصف الثاني عشر في القسم الأدبي في مدارس الشارقة وعجمان، رضاهن وارتياحهن لامتحان
مادة التاريخ، مؤكدات أن الأسئلة سهلة ومباشرة، بينما عبرت طالبات القسم العلمي عن عدم رضاهن، مشيرات
الى أن الأسئلة تحتاج الى تفكير ووقت أكبر.
وقالت الطالبات مروة محمد وهدى الطنيجي، من القسم الأدبي في مدرسة الزهراء بالشارقة، إن امتحان التاريخ
جاء سهلاً، وأن الأسئلة كانت متوقعة، خصوصا أنهن تدربن عليها، وركزن على دراستها أثناء التحضير
للامتحان. بينما أفادت طالبات القسم العلمي لمياء اسكندر وعائشة عيسى من مدرسة الغبيبة الثانوية، بأن أسئلة
الكيمياء لم تكن معقدة، ولكنها كانت متوسطة وتحتاج الى تركيز أثناء حلها.
وفي الفجيرة، اشتكى طلبة من القسم العلمي امتحان الكيمياء، مشيرين الى أن بعض الأسئلة احتاجت الى تركيز
وكانت غير واضحة، وتحتاج الى أكثر من إجابة واحدة وقال الطالب أحمد رشوان إن سؤال «علّل» في الصفحة
الثانية يحتمل اجابتين، ونضطر الى كتابة كل الاجابات.
وأيده في الرأي زميله ابراهيم مجدي، لافتا الى أن الامتحان ليس واضحاً والوقت غير كاف للإجابة عن الأسئلة،
ففي الصفحة الأخيرة سؤال رقم 31 توقف عنده أغلب الطلاب، والسؤال يتحدث عن «زمن معادلة الأكسدة
والاحتراق».
في المقابل، أشار طلاب الأدبي الى وضوح امتحان التاريخ وأنه راعى جميع المستويات، وقال الطالب عبدالله حسن
إن الامتحان ممتاز، وأيده زميلاه محمد خميس وأحمد درويش في ان الامتحان مناسب، ولم يستغرق منهم حل
الأسئلة والمراجعة سوى ساعة فقط.
من جانبه، أكد موجّه أول مادة التاريخ في وزارة التربية والتعليم، محمد عيسى الخميري، أن الامتحان لم يركز أبداً
على التواريخ، مضيفا أن السؤال الذي وقف عليه الطلبة، بحجة أنه احتمل إجابتين، موجود في كتاب مادة التاريخ
في درس «سلطنة عمان في التنافس الاستعماري».
واعتبر أن السؤال الخارجي الذي اعترض عليه طلبة في القسم الأدبي وارد في درس «دول مجلس التعاون»،
وكان مطلوب منهم متابعة الأحداث الجارية التي تتعلق بالمجلس للإجابة عنه، مؤكدا أنه يجب على الطالب مذاكرة
الكتاب كاملاً، وأن يتوقع جميع الأسئلة. وأكدت لجنة امتحان التاريخ في مدرسة أسماء بنت عميس في الشارقة،
أن الامتحان كان سهلاً، والأسئلة متوقعة، وأن الطالبات تدربن عليها في نماذج الامتحانات التدريبية، بينما أفادت
لجنة امتحان الكيمياء بأن هناك طالبات خرجن من قاعة الامتحان وهن مستاءات من أسئلة الكيمياء، قائلات
إنهن لم يوفقن في امتحان الكيمياء.
وأفاد مساعد المدير عبيد اليماحي من مدرسة محمد بن حمد الشرقي في الفجيرة، بأن الامتحان بالنسبة لطلبة
الأدبي سهل وواضح، أما بالنسبة للعلمي فهو احتاج الى وقت إضافي وجهد أكبر منهم، لعدم وضوح بعض الأسئلة.




المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2012-03-20-1.469774)

ضي ،
21-03-2012, 09:39 PM
إمتحان الأحياء «يصدم» العلــمي و«ينعش» آمال الأدبي
21 مارس 2012

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.470068.1332259929!/image/3361854083.jpg


تباينت آراء طلبة القسمين العلمي والأدبي في الصف الثاني عشر، بمدارس الدولة، حول امتحان مادة الأحياء الذي أدوه أمس، إذ اعتبره طلبة في «العلمي» «صدمة» لأن بعض الأسئلة جاءت «غامضة وتحتمل أكثر من معنى وكانت تحتاج إلى مزيد من الوقت والتفكير، ما سيعرقل طموحهم في تحقيق التفوق، فيما أكد طلبة في «الأدبي» أنهم راضون عن الامتحان، الذي جاءت أسئلته مباشرة، وتالياً أنعش آمالهم في الحصول على درجات مرتفعة.

وتفصيلاً، قال موجه أول مادة الأحياء في وزارة التربية والتعليم، تاج عامر إبراهيم، إن امتحان الأحياء مناسب لجميع مستويات الطلبة، مؤكداً أن الطالب المتوسط في القسم العلمي يستطيع تحصيل من 70 ـ 80٪ من درجات الامتحان دون جهد، فيما جاء سهل للأدبي.

وأضاف أن «الامتحان لم يحتوِ إطلاقاً على أسئلة تحتمل إجابة مزدوجة، بل كان مباشراً ويعتمد على إجابة واحدة فقط لجميع الأسئلة من دون استثناء»، مشيراً إلى أن معظم الطلبة اعتمدوا على صيغة معينة للأسئلة ولا يستطيعون التجاوب مع صيغ أخرى. وأكد أن جميع الأسئلة لا تحتاج إلى شرح طويل، لأنها مباشرة ومن الكتاب، إذ يتمكن الطالب الذي ذاكر دروسه جيداً حلها مباشرة، لأن كل المادة العلميـة المطلوبـة من الطالب موجـودة في الكتاب.

ورداً على استفسار بعض الطلبة الذين أكدوا أن النماذج التدريبية الموجودة على موقع الوزارة «صعبة بالمقارنة مع أسئلة الكتاب والامتحان»، قال موجه أول مادة الأحياء، إن النموذج التدريبي يتعين أن يكون أصعب من الامتحان بحيث يمكن الطالب من التدرب على جميع أنواع الأسئلة، موضحاً أن النموذج احتوى على أسئلة أكثر وأصعب، وذات مستوى علمي أعلى لمساعدة الطالب.

وفي دبي قالت الطالبات بالقسم العلمي، آمنة علي، وموزة عبدالرحمن، وعائشة علي، إن «امتحان الاحياء كان طويلاً، ويمثل صدمة بالنسبة لهن، إذ احتوى على الكثير من الأفكار، ما أربكهن وشتت تركيزهن».

وقالت الطالبـات في القسـم الأدبي، ندى النوبي، وخصيبة الكتـبي، وســارة خليفة، إن أسئلة امتحان مادة الأحــياء كانت مباشرة وسهلة، وأنهن لم يحتجن إلى وقت طويل للإجابــة عنــها، وتاليــاً أنعش آمالهن في الحصول على درجات مرتفعة.



المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2012-03-21-1.470070)

ємαяατiα~♥
17-06-2012, 07:15 PM
معلمون دعوا الأهل إلى «الواقعية».. و«التربية» أكّدت مراعاة الأسئلة الفروق بين الطــلبة
الضغط الاجتماعي يُربك طلاب الثــانوية العامة


17 يونيو 2012

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.492391.1339865535!/image/991930937.jpg
معلمون حذروا من تسلل مشاعر القلق والتوتر إلى طلبة الثانوية العامة في الامتحانات.

قال طلبة ثانوية عامة إن تركيز المجتمع على نهاية المرحلة الثانوية، وانتظار نتائج امتحاناته، يضعانهم تحت
عبء كبير، ويشعرانهم بالارتباك قبل دخول قاعات الامتحان، ما يفقد كثيرين منهم القدرة على التركيز، ووضع
الإجابات الصحيحة، مطالبين بتوعية ذوي الطلبة بأن حرصهم الشديد على أن يحرز الابن المعدل الدراسي
الأعلى، قد يكون سبباً في إعاقة تفوقه أو نجاحه.
وحذر معلمون من تسلل مشاعر القلق والتوتر إلى طلبة الثانوية العامة مع بداية امتحانات نهاية العام، لافتين
إلى تفاقم شعور الطلاب بعدم الثقة خلال هذه الفترة، بسبب الضغط الاجتماعي الكبير الذي يشعرون به،
وخوفهم من طبيعة الأسئلة، وعدم ثقتهم بقدرتهم على الإجابة عنها، لأنهم يتوقعون أن يواجهوا الأسئلة
الأكثر صعوبة عادة.
ودعوا ذوي الطلبة إلى تعزيز ثقة أبنائهم بأنفسهم، وعدم المبالغة في التوقعات، حتى لا يتحول الحثّ على
الدراسة إلى وسيلة للضغط. كما دعوا الطلاب إلى الهدوء والتركيز، وقراءة الأسئلة بتأنٍ، حتى يتمكنوا من
تقديم إجابات صحيحة ومكتملة.
وأكدت وزارة التربية والتعليم أن الامتحانات تراعي الفروق بين الطلاب، وأخذ اختلاف مستوياتهم والزمن
المخصص للامتحان في حسبانها، مطمئنة الطلاب إلى أنهم لن يواجهوا أي مشكلة خلال قراءة الأسئلة.

الأداء السلبي

وصف طلبة في الصف الثاني عشر بقسميه الأدبي والعلمي، شعور ما قبل الامتحان، بالرهبة الشديدة،
خصوصاً أن امتحانات الفصل الثالث تعتبر الفرصة الأخيرة، وعلى ضوئها سيتحدد المستقبل العلمي لكل منهم
بصورة نهائية. وأضافوا أن المشكلة التي يواجهونها خلال هذه الفترة لا تقتصر على الجانب الدراسي، بل تمتدّ
إلى الجانب الاجتماعي، «لأن الأهالي ينتظرون من أبنائهم أفضل النتائج، وهو ما يشعر الطالب بالخوف من أن
يسبب لذويه خيبة أمل، إذا لم يحقق المعدل المطلوب، نتيجة وجود أسئلة لم يضعها في حسبانه».
وقال الطالب عمران السيوفي، إن هواجس الطالب تتزايد مع بدء امتحانات الثانوية العامة، ويصاب بحالة من
الارتباك، والتوتر، بسبب الرهبة التي ترافق الامتحانات، كونها مرحلة فاصلة تحدد مستقبل الطالب، إضافة إلى
الخوف من الأسئلة، والجو النفسي الصعب الناتج عن ضغط الدراسة طوال العام، مشيراً إلى خشيته من أن
ينعكس التوتر عليه سلباً خلال أداء الامتحان، فيقلل من فرص التركيز في الأسئلة والأجوبة. وتابع أن «الطالب
لا يتوقف عن تخيل ملامح الآخرين من حوله إذا كانت نتيجته أقل من مستوى التوقعات، وهو ما يدفعه إلى بذل
جهد أكبر أثناء الدراسة، ولكن نتائج ذلك قد لا تكون مرضية في النهاية، لأن الارتباك خلال الامتحان سيلعب
دوراً عكسياً، وقد يفقد الطالب القدرة على وضع الإجابات الصحيحة عند مشاهدته الأسئلة».
ووافقه في ذلك الطالب أحمد خير، مشيراً إلى أنه يعيش حالة من الخوف، بسبب الامتحانات، ويشعر بأن
ضغوطه النفسية غير محتملة، عازياً ذلك إلى تسليط المجتمع الضوء بشدة على هذه المرحلة، باعتبارها
مرحلة تحديد المستقبل العلمي. وتابع أن أنظار الأهل والأقارب تزيد الوضع صعوبة، إذ تتجه كلها نحو طالب
الثانوية، وتنتظر المعدل الذي سيحققه.
وأكدت الطالبة مريم سعيد، أن أكثر ما يخيفها هو عدم تحقيق النتيجة المرجوة، خصوصاً أن تقديراتها في
المراحل الدراسية الماضية كانت جيدة جداً، وأضافت أن أسرتها تنتظر منها تحقيق معدل أفضل للحصول على
منحة دراسية من مجلس أبوظبي للتعليم.

موضوعات مهملة

من جانبه، عزا معلم اللغة العربية، عبدالله الشريف، حالة القلق والرعب من الامتحانات إلى عدم تمكن الطالب
من المذاكرة الجيدة، والتركيز على بعض الموضوعات وإهمال بعضها الآخر، ظناً منه أن أسئلة الامتحان لا تأتي
منها. وأضاف: «قبل الامتحانات بفترة قصيرة، يبدأ القلق من هاجس أن تأتي الأسئلة من الموضوعات
المهملة، ما يثير القلق والخوف لديه، ويشعره بأنه سيرسب، وقد تهتز ثقته بنفسه، ويفقد القدرة على
الإجابة عن أسئلة الموضوعات التي درسها فعلاً، نتيجة شعوره بالارتباك والنجاح، مهما كان شكل الأسئلة».
وتابع أن «ضعف الطالب في اللغة والتعبير والخط، مع كثرة الأخطاء الإملائية، يؤثر سلباً أيضاً في نفسيته، ويزيد
إحساسه بتدني فرص نجاحه، كما أن عدم تقديره الإجابة المطلوبة، وظنه أن المطلوب منه كثير، والوقت
الممنوح له قصير، يدفعه إلى التسرع في الكتابة، ما يرتب عليه خطأ في التعبير، ويتسبب في ترك بعض
العناصر المهمة».
وعزت معلمة التاريخ (أم خالد) قلق الطلاب من الامتحان إلى «تأخر الطالب في المذاكرة، وتأجيله هذه المهمة
حتى ما قبل الامتحانات، ما يسبب له الإرهاق النفسي والتوتر، وقد ينجم عن ذلك نوع من الفهم الخاطئ
للأسئلة، وعدم المقدرة على سرعة استرجاع المعلومات»، داعية الطلبة إلى دخول قاعة الامتحان وهم
مدركون تماماً أنهم سيستخدمون الوقت المخصص للامتحان، من دون تفريط بأيّ دقيقة منه. وحثتهم على
قراءة الأسئلة بتمعن عند تسلم ورقة الامتحان، والإجابة عن السهلة منها أولاً، للقضاء على القلق والخوف
الزائد من الامتحانات، مشيرة إلى أن هذه الخطوات من شأنها مساعدة الطالب على بيان الأسئلة السهلة،
وتوزيع الوقت المناسب لكل منها، وإرجاء الأسئلة الصعبة للنهاية».
وأكد موجه الكيمياء، أحمد ناصر، أهمية أن يخصص الطالب 10 دقائق على الأقل لمراجعة إجاباته، وتفحصها
بهدوء، للتدقيق، فربما يكون قد نسي سؤالاً نتيجة القلق من الامتحان والارتباك، أو تكون الإجابة ناقصة، أو
غير واضحة على النحو الكافي وتستلزم إضافة فكرة معينة تعطي للإجابة معنى ووضوحاً أكثر.

المستقبل الاجتماعي

وصف الأخصائي الاجتماعي، مراد حسين، القلق الذي يصيب الطلبة خلال هذه الفترة بأنه طبيعي جداً، وهو
القلق نفسه الذي يصيب الإنسان حينما يقدم على فعل شيء مهم قد يؤثر في حياته بالإيجاب أو بالسلب،
مشيراً إلى أن هذا النوع من التوتر يعتبر حافزاً للطلبة لكي يزيدوا من النشاط والاجتهاد ومضاعفة ساعات
المذاكرة. ولكنه حث الأهل على التخفيف من الأجواء المتوترة، والعمل على تعزيز ثقة الطالب بنفسه.
وشرح حسين أن هناك فرقاً بين ما يشعر به الطلبة، وبين التوتر السلبي، لأن الاخير توتر وقلق زائد على الحدّ،
يصيب الطالب بالاضطراب النفسي والإحباط، مرجعاً حالة القلق التي تسيطر على الطلبة إلى أن مرحلة
الثانوية العامة تختزل 12 عاما من عمرهم، وتحدد مصيرهم الجامعي الذي سيحدد مستقبلهم الاجتماعي
والمهني. لكنه دعا الأهل إلى أن يكونوا واقعيين، وألا يطالبوا أبناءهم بما يتجاوز قدراتهم الفعلية.
وأكد مدرس علم النفس، حامد أبوشهاب، أن توتر الطلبة قبل الامتحانات أصبح مشكلة اجتماعية وليست
تربوية، يتحمل مسؤوليتها الجميع، موضحاً أن الهالة التي يعطيها المجتمع والأسرة والمدرسة لهذه المرحلة
أحد عوامل إذكاء القلق لدى الطلبة، ناصحاً المقبلين على الامتحانات بالهدوء، لأنه الطريق الأمثل إلى النجاح،
أبينما التوتر ينتج الفشل بسبب عدم التركيز.
من جهته، أكد مجلس أبوظبي للتعليم، أن القلق والخوف شيء طبيعي للمتقدمين للامتحان، وتتفاوت درجة
القلق من طالب لآخر، وفقاً لدرجة الاستعداد عند الطلاب.
وأكد المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية في المجلس، محمد سالم الظاهري، أن المدارس استعدت
بصورة كاملة لاستقبال الطلبة الممتحنين، وتوفير المناخ المناسب لهم لتأدية الامتحانات في جو من
الاستقرار والهدوء، وحرصت اللجان الامتحانية على توفير كل الاحتياجات اللازمة لذلك.
وشدد الظاهري على حرص المجلس على توفير الهدوء والطمأنينة للطلاب، مطمئناً الطلبة بأن الأسئلة في
جميع المساقات ستكون نتاج خبرات تربوية اكتسبوها خلال دراستهم.
ولفت وكيل وزارة التربية والتعليم، علي ميحد السويدي، إلى أن الامتحانات تراعي جميع الفروق بين الطلاب،
وتراعي مستوياتهم والزمن المخصص للامتحان، مبيناً أن الأسئلة أعدت وفق جدول مواصفات يحقق أهداف
المنهاج المدرسي، وانها دعمت بشكل كبير الجوانب الإيجابية التي كانت في الأعوام السابقة، ووضعت
الإجراءات الوقائية لأي مشكلة قد تواجه الطلبة أثناء أداء الامتحانات.


المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2012-06-17-1.492408)

ємαяατiα~♥
22-06-2012, 02:07 PM
توزيع الشهادات في 4 يوليو المقبل
نتائج الثانوية في أبوظبي على «نظام المعلومات الإلكتروني»

19 يونيو 2012

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.492961.1340040371!/image/2699533692.jpg
سيتم الحصول على درجات الامتحانات بمجرد إعلانها.

أعلن مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، الدكتور مغير خميس الخييلي، أن نتائج الثانوية العامة للعام
الدراسي الجاري على مستوى إمارة أبوظبي ستعلن للمرة الأولى على نظام معلومات الطالب
الالكتروني الخاص بالمجلس«eSIS»، وأنه تم التنسيق مع وزارة التربية والتعليم في هذا الشأن.
وقال في تصريحات صحافية عقب جولة، أمس، في مدرستي أبوظبي الثانوية للبنين وفلسطين الثانوية
للبنات، للاطلاع على سير الامتحانات، ان والد الطالب سيتمكن من الحصول على نتيجة ابنه أو ابنته
ودرجاتهما بمجرد إعلانها، من خلال « خدمة أولياء الأمور» طبقاً لمواعيد إعلان النتائج التي حددتها الوزارة
مسبقاً.
وأرجع الخييلي، إعلان النتيجة للمرة الأولى على نظام «eSIS» النتائج تتم من خلال البرنامج الالكتروني
الخاص بوزارة التربية والتعليم لكل المناطق التعليمية في الدولة، للتسهيل على الطلبة وذويهم، والقضاء
على الزحام، وعلاج المشكلات التي واجهها الميدان التربوي في الأعوام الماضية في ما يتعلق بصعوبة
طباعة بطاقات الدرجات الخاصة بالصف الثاني عشر مع إعلان نتائجهم نهاية العام، بسبب الضغط الواقع
على البرنامج، وحدوث أعطال تقنية نتيجة ذلك، ما أحدث إرباكاً كبيراً في المناطق التعليمية، جعل بعضها
يستمر في العمل خلال أيام العطل الرسمية لاستكمال إعلان النتائج وتسليم الشهادات.
فيما أوضح المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بالمجلس، محمد سالم الظاهري، أنه تم اختيار
أعضاء لجان مراكز تقدير ورصد الدرجات في كل من أبوظبي والعين والغربية، وذلك تمهيداً لإجراء عمليات
تصحيح أوراق الامتحانات، ورصد درجات الطلبة في برنامج نظام معلومات الطالب «مسةس»، مشيراً إلى
أن النتائج وتوزيع الشهادات سيكونان في الرابع من شهر يوليو المقبل، وستبدأ الامتحانات المؤجلة
وامتحانات الإعادة في الثامن من يوليو، تمهيداً لإعلان النتائج يوم الخميس الموافق 12 من الشهر نفسه.
وأكد مجلس أبوظبي للتعليم، أن المبادرة ستجعل عملية إعلان النتائج تسير بشكل منظم وبسهولة
بمجرد إعلانها، مشيراً إلى أن نظام معلومات الطالب الإلكتروني يتيح لذوي الطلبة متابعة البيانات
والمعلومات المتعلقة بأبنائهم، سواء الاكاديمية في ما يتعلق بدرجات الطالب بحسب المواد وفترات
التقويم، ودرجات الطالب النهائية، في مرحلة الثاني عشر، إضافة إلى تفاصيل الاختبارات القياسية، مثل
اختبار «eSIS» لمواد اللغتين العربية والانجليزية والرياضيات، إضافة الى معرفة بيانات أخرى، مثل المدرسة
الحالية والسابقة للطالب، وتفاصيل التسجيل والقبول والحضور والغياب، وعنوان السكن، والملف الصحي.
وشدد المجلس على تقديم المدارس كل أشكال المساعدة لذوي الطلبة لضمان تسجيلهم في الخدمة، إذ
يتطلب التسجيل استخدام ولي الأمر الجهاز القارئ للبطاقة الذكية الذي وفره المجلس في المدارس
بالتعاون مع هيئة الهوية، للتمكن من قراءة بطاقة الهوية التي يجب أن يوفرها ولي الأمر مرة واحدة فقط
عند بدء التسجيل لإتمام عملية التسجيل بنجاح، وعليه سيحصل ولي الامر على اسم مستخدم ورمز
المرور وبذلك يتم تسجيله، وسيصبح بعدها بمقدور ولي الأمر الدخول الى نظام معلومات الطالب الـ ''eSIS
'' والاطلاع على بيانات ابنه، ومنها نتائج الثانوية العامة الخاصة به، ودرجاته في مختلف المواد.
وذكر مدير نظام معلومات الطالب في المجلس، وليد نصولي، أنه يمكن لذوي الطالب من خلال موقع
المجلس تسجيل الدخول على النظام مرة واحدة، ليتعرف إلى المعلومات التي تتعلق بأبنائه، مهما كان
عددهم، بما يعد وسيلة سهلة لمتابعتهم بصورة شاملة من الناحيتين التحصيلية والسلوكية، وذلك عن
طريق تحديد اسم الطالب عبر النظام للتعرف إلى بياناته. وأشار إلى انه تم تدريب ذوي الطلبة خلال ورش
العمل على كيفية استخراج نتائج الثانوية العامة من خلال النظام، لافتاً إلى أن المجلس درب إدارات
المدارس الحكومية والمدارس الخاصة التي تطبق منهاج الوزارة على مستوى إمارة أبوظبي على نظام
معلومات الطالب، وبدأت إدارات المدارس بعد ذلك عقد ورش عمل لذوي الطلبة لتحقيق الاستفادة المثلى
من هذا النظام.
وأوضح أن بإمكان ذوي الطلبة التسجيل في النظام من خلال المدارس أو من خلال مراكز خدمة الجمهور
بالمكاتب التعليمية (المناطق التعليمية سابقاً) في كل من أبوظبي والعين والغربية.
ويبلغ عدد الطلبة الذين سيؤدون الامتحانات في إمارة أبوظبي 35 ألفاً و969 طالباً، وعدد الطلاب
الممتحنين في لجان أبوظبي بالقسمين العلمي والأدبي يبلغ 8493 طالباً وطالبة، منهم 5689 بالقسم
الأدبي، إضافة إلى 2804 بالقسم العلمي، وفي مدينة العين يبلغ عدد الطلبة والطالبات الذين يؤدون
الامتحانات بالقسمين العلمي والأدبي 6798 طالباً وطالبة، منهم 4902 في القسم الأدبي، إضافة إلى
1896 في القسم العلمي، وفي المنطقة الغربية يؤدي الامتحانات بالقسمين العلمي والأدبي 1040 طالباً
وطالبة، منهم 742 في القسم الأدبي، إضافة إلى 298 في القسم العلمي.


المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2012-06-19-1.492969)

ємαяατiα~♥
22-06-2012, 02:10 PM
طلبة: الأسئلة وإجاباتها على «تويتر» ووصلت إلينا عبر «بلاك بيري»
«التربية» تحقق في شكاوى تسريب «الأحياء» و«الإسلامية»


22 يونيو 2012


http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.493627.1340297649!/image/4048583334.jpg
آراء طلبة «الأدبي» و«العلمي» تباينت في امتحاني «الأحياء» و«الكيمياء» اللذين أدوهما أمس.

قال مسؤول في وزارة التربية والتعليم، إن غرفة عمليات الوزارة الخاصة بمتابعة سير امتحانات الثانوية العامة، تلقت أمس، ملاحظات من طلبة وذويهم تشير إلى تسريب أسئلة ورقتي امتحان الأحياء الذي أداه طلبة القسم الأدبي أمس، والتربية الإسلامية الذي أداه طلبة العلمي والأدبي، أول من أمس، مؤكداً أن «الوزارة شكلت فريق عمل ولجانا متخصصة للتحقيق في ما تردد من شائعات ووردها من ملاحظات في هذا الموقف، من حيث مصادر هذه المعلومات»، فيما أكد طلبة أن الأسئلة وإجاباتها كانت موجودة على «تويتر» ووصلت إليهم عبر «بلاك بيري»، وتباينت آراء طلبة الصف الـ،12 أمس، حول امتحان مادة الكيمياء الذي أداه القسم العلمي، والأحياء للقسم الأدبي، ففي الوقت الذي وصف فيه بعضهم الأسئلة بأنها «معقدة وصعبة» وقالوا أن الوقت غير كافٍ للإجابة، أكد آخرون أن الامتحان سهل.
وتفصيلاً أكد مسؤول في وزارة التربية والتعليم «أنه حال ثبوت ما تردد حول تسريب ورقتي امتحان هاتين المادتين قبل موعد الامتحان، فإن وزارة التربية، وحرصاً منها على سمعة الامتحانات وصدقيتها وضمان العدالة بين الطلبة، لن تتردد في اتخاذ الإجراءات اللازمة التي من شأنها المحافظة على حقوق الطلبة وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الطلاب». وأفاد بأن الوزارة ستعمل على تعزيز الإجراءات التي تكفل الحفاظ على سلامة أوراق الامتحانات المتبقية، تحقيقاً لمصلحة الطالب.

الإجابات مطابقة

وأكدت طالبات في مدرسة الشهامة الثانوية في أبوظبي، تلقيهن اسئلة وإجابات امتحان الاحياء الخاص بالصف الـ12 ادبي، قبل دخولهن الامتحان بما يقرب من نصف ساعة، عن طريق خدمة الـ «bbm» الخاصة بهواتف الـ«بلاك بيري»، مشددات على ان الإجابات والاسئلة مطابقة لما ورد في ورقة الامتحان.
وقالت طالبة في القسم الادبي «فضلت عدم ذكر اسمها» إن ما حدث ليس المرة الأولى، وإن الأمر تقرر اول من امس، مع امتحان التربية الاسلامية، مشيرة إلى أن صديقاتها في إمارات الدولة المختلفة، تلقين الاجابات نفسها، وأن التسريب على مستوى الدولة بأكملها، وهذا الأمر نفسه حدث في امتحان التربية الإسلامية الذي أداه الطلبة أول من أمس.
وأوضحت زميلة لها أن اجابات مادة الأحياء كانت منتشرة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» منذ مساء اول من أمس، وأنها اعتقدت في بداية الأمر ان الموضوع مزحة ثقيلة ولم تتخذه على محمل الجد، لكنها عقب خروجها من الامتحان وانتشار الخبر، راجعت الاجابات، وتأكدت من تطابقها، مع الورقة الامتحانية.
وذكر طلبة في الصف الـ،12 أن معلومات وردت إليهم تفيد بأن احد الطلبة اخترق «السرفر» الخاص بوزارة التربية والتعليم وحصل على اسئلة الامتحانات، وأنه اعلن على عدد من المواقع الإلكترونية، أنه سيقوم بنشر الامتحانات وإجاباتها يومياً، موضحين أن بعض المعلمين، اخبروهم بأن امتحاني مادتي التربية الاسلامية، والاحياء سوف يتم اعادتهما الأول من يوليو المقبل.
وأكد مدير مدرسة محمد بن خالد الثانوية، ناصر بن عيسى، في أبوظبي ان الطلبة اكدوا بعد الامتحان أن الاسئلة كانت منتشرة على الـ«بلاك بيري» منذ امس، وأن اخبار تسريب الامتحانات، منتشرة في جميع انحاء الدولة.
وقال «لم يصل إلينا أي شيء حتى الآن من الوزارة او المناطق التعليمية، لكن لو صحت هذه الشائعات فمن المؤكد أن الامتحانات ستتم اعادتها، لتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الطلاب».
وأوضح بن عيسى، أن «أوراق الامتحان تصل إلى المدارس قبل بداية الامتحان بأقل من ساعة، وتالياً التسريب لا يمكن أن يكون من خلالها، خصوصاً أن الطلاب يؤكدون انهم حصلوا عليها مساء اليوم السابق، وبالتالي لو صدقت اخبار التسريب سيكون من المركز الرئيس»، مشيراً إلى أن المدارس لم يصل إليها أي قرارات خاصة بهذا الأمر، وأن الامر سيتضح صباح الاحد المقبل بداية الامتحانات.
وتداولت معظم المنتديات التعليمية والاجتماعية، على شبكة الانترنت، خبر تسريب امتحانات الثانوية، وتحول الأمر إلى فكاهة على مواقع التواصل الاجتماعي، «فيس بوك» و«تويتر»، إذ دعا طلبة في القسم العلمي، وزارة التربية والتعليم، المساواة بطلبة الادبي، والسماح بتسريب امتحانات القسم العلمي، او تحويل الامتحانات إلى نظام الكتاب المفتوح «Open Book» لمكافحة التسريب، فيما قال اخر أن الحل الوحيد هو منع الهواتف المحمولة والعودة إلى الهواتف المنزلية.

معقدة وصعبة

إلى ذلك، تباينت آراء طلبة الصف الـ12 حول امتحاني مادة الكيمياء الذي أداه القسم العلمي، والأحياء للقسم الأدبي، ففي الوقت الذي وصف فيه بعضهم الأسئلة بأنها «معقدة وصعبة» وأن الوقت غير كافٍ للإجابة، أكد آخرون أن الامتحان سهلا فيما أكدت وزارة التربية والتعليم مطابقة الامتحان لجدول المواصفات والمقاييس الموضوع من قبلها، وخلو الورقة من أي تعقيدات أو صعوبات.
وذكر موجه أول مادة الأحياء في وزارة التربية والتعليم، تاج عامر إبراهيم، أن «الورقة الامتحانية خلت من أي صعوبات أو تعقيدات، وجاءت مطابقة لجدول المواصفات والمقاييس، ومحاكية للنماذج التدريبية التي وضعتها الوزارة على موقعها الإلكتروني قبل موعد الامتحانات».
وتابع: «وزعت المهارات على الورقة الامتحانية، إذ حظيت مهارة التذكر بنحو 40٪ من إجمالي الأسئلة، ونحو 25٪ لمهارة الفهم والاستيعاب، و3٪ فقط من إجمالي الأسئلة تخاطب المهارات العليا، وذكر أن نحو 80٪ من إجمالي الأسئلة جاء في متناول الطالب المتوسط».
وقال موجه أول امتحان مادة الكيمياء في وزارة التربية والتعليم إبراهيم الأقرع، إن اليوم الامتحاني خلا من أي شكاوى أو استفسارات، وجاء في مستوى الطالب المتوسط، موضحاً أنه تم توزيع المهارات المختلفة لتكون 30٪ لمهارة التذكر، و35٪ لمهارة الفهم والاستيعاب، و30٪ لمهارة التطبيق، و5٪ للمهارات العقلية العليا.
وفي دبي أكد طلبة في القسمين الادبي والعلمي في مدرسة المعارف للتعليم الثانوي للبنين صعوبة امتحاني الاحياء والكيمياء، إذ جاء الامتحان بشكل غير متوقع ويركز على الحفظ المكثف للمادة، وفي مستوى الطالب المتفوق وغير مراعٍ للفروق الفردية، فيما رأى طلبة آخرون أنه جاء سهلاً.
وأعرب طلبة في القسم الأدبي، عادل حسن علي، وسالم سيف، وعلي محمد، عن استيائهم من امتحان الاحياء، واصفين اياه بـ«الصعب» وغير المباشر، مؤكدين أنه الامتحان الأول الذي يأتيهم بهذه الصعوبة وأسئلته غير مباشرة وترتكز على حفظ الطالب للمصطلحات والكتاب عموماً.
وقال طلبة في القسم العلمي، راشد محمد، واسماعيل علي، وعبدالله أحمد، إن «امتحان الكيمياء تسبب في ارباكنا وضياع الوقت»، مشيرين إلى أنه جاء في مستوى الطالب المتفوق وكل سؤال يحتاج إلى 15 دقيقة للإجابة عنه، ولم يستطيعوا حل معظم الاسئلة، إذ واجهوا صعوبات في فهمها وكيفية فك عقدة عدم وضوح الأسئلة.

ارتياح في أبوظبي

في أبوظبي أبدى طلبة في الصف الـ12 ارتياحهم من أسئلة امتحاني الاحياء للقسم الادبي والكيمياء للقسم العلمي، وسيطرت أجواء من الفرح على اللجان الامتحانية في الأدبي، وأجمع عدد من طلبة العلمي على سهولة امتحان الاحياء، وقال الطلبة محمد مراد، وخليفة سعد، وأشرف حسن، إن «الاسئلة كانت سهلة وبسيطة، والوقت كافٍ للإجابة والمراجعة، وشهدت اللجان حالة من الهدوء، وابدى الطلبة عند خروجهم سعادتهم بسهولة الامتحان، وامكانية تحصيل درجات مرتفعة».
وأعربوا عن سعادتهم بمستوى الاحياء، وقالوا إنه جاء خالياً من التعقيدات، وأسئلته مباشرة وواضحة، ولم تخرج عن المنهاج.
وفي القسم العلمي أكد طلبة أن ورقة امتحان الكيمياء، جاءت أفضل وأسهل من امتحان الفصل الدراسي السابق، ومتشابهة مع النموذج الوزاري الذي تدربوا عليه.
وقال الطلبة، عمران الشامسي، وأحمد سعيد، وأحمد جمعة، وقيس حمد، إن «الامتحان في مجملة جيد، ويتناسب مع الطالب المتوسط، ولم يكن فيه مهارات عليا كثيرة». وايدهم زميلهم محمد صالح، الذي اشار إلى أن اصعب ما في الاسئلة كان سؤال التركيب، وسؤال الكلمة غير المنسجمة.


المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2012-06-22-1.493636)

ємαяατiα~♥
06-07-2012, 03:51 PM
رأس الخيمة تكرّم أوائل الثانوية العامة

06 يوليو 2012

http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.497099.1341515054!/image/3291694148.jpg
الشيخ محمد القاسمي حث المكرمين على الاستمرار في التفوق.

نظمت منطقة رأس الخيمة التعليمية حفل «حصاد التميز الخامس»، لتكريم أوائل الثانوية العامة والمتميزين من الهيئات التدريسية والإدارية والطلبة على مستوى مدارس الإمارة.
وأكد سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، أن التعليم هو اللبنة الأساسية في صروح التنمية الشاملة التي تشهدها الإمارات، في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، الذي لم يدخر جهداً في سبيل النهوض بالتعليم في الدولة، إيماناً من سموه بأن الإنسان المتعلم هو المكون الأساسي لنهضة الدول والثروة التي لا تنضب.
وأشار سموه خلال حضوره الحفل، أول من أمس، إلى أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بتكريم أوائل الثانوية العامة من المتفوقين من المواطنين والمقيمين وتقديم منح دراسية في أرقى الجامعات العالمية داخل الدولة وخارجها، تعكس حرص الدولة على رعاية المتفوقين والمتميزين، والأهمية التي توليها القيادة للتعليم كونه إحدى ركائز التنمية المستدامة. وهنأ سموه أوائل طلبة الثانوية العامة بقسميها العلمي والأدبي والطلبة الناجحين وذويهم على نجاحهم وتفوقهم، مؤكداً ان لحظة التكريم هي اللحظة التي يحصد فيها المتفوقون ثمار الجد والاجتهاد الذي بذلوه خلال سنوات الدراسة، وهي اللحظة التي يحق لأولياء الأمور أن يفخروا بأبنائهم الذين لم يخيبوا آمالهم وتطلعاتهم. وحث الطلبة الخريجين على الاستمرار في السعي إلى بلوغ أعلى مراتب التفوق العلمي والعملي ومواصلة بذل مزيد من الجهد في المرحلة الجامعية ليفخر بذلك الوطن بأبنائه، مثمناً جهود وزارة التربية والتعليم ومنطقة رأس الخيمة التعليمية والهيئتين الإدارية والتدريسية في المدارس، التي كان لها الدور الأكبر في إعداد جيل من القيادات المستقبلية التي ستكون قادرة على تحمل مسؤولية قيادة مسيرة التنمية الشاملة لدولة الإمارات.
وأكدت مديرة منطقة رأس الخيمة التعليمية سمية حارب، أن منطقة رأس الخيمة التعليمية تفخر بتكريم كوكبة من المتفوقين والمتميزين، وتتشرف بالإنجازات التي حققوها من مراكز متقدمة سواء في المشاركات الاقليمية والدولية أو الجوائز والمسابقات المحلية، مشيرة إلى ان المنطقة ستواصل خطوات الرعاية للمتميزين وستجدد معهم عهود التبني والعناية، من خلال الخطط المستقبلية والبرامج والمبادرات التي ستعمل على تطبيقها لترسيخ تاريخها الحافل بالإنجازات. واستعرضت الجوائز التي حصدتها المنطقة والمدارس التابعة لها خلال العام الدراسي المنصرم، حيث حققت منطقة رأس الخيمة التعليمية المركز الثاني في جائزة خليفة للتميز التربوي عن مختلف فئاتها، وفازت 18 مدرسة بالمركز الأول و18 مدرسة أخرى بالمركزين الأول والثاني بمختلف المسابقات على مستوى الدولة. أما على صعيد النتائج الفردية فقد حصل 20 طالباً على المركز الأول و25 طالباً على المركزين الثاني والثالث في مختلف المسابقات و20 معلماً ومعلمة على جوائز في المسابقات العلمية والمجتمعية، إضافة إلى عدد من المراكز المتقدمة في المشاركات الخارجية التي شارك فيها طلاب مدارس رأس الخيمة في سنغافورة وفرنسا وجنوب افريقيا. حضر الحفل الذي أقيم على مسرح جامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية الشيخ صقر بن محمد بن صقر القاسمي، والشيخ ناصر بن ماجد القاسمي، والشيخ سالم بن ماجد القاسمي، والشيخ صقر بن ماجد القاسمي، ومديرة منطقة رأس الخيمة التعليمية سمية حارب ومديرو الدوائر المحلية والاتحادية في الإمارة، وآباء المتفوقين.

المصدر (http://www.emaratalyoum.com/local-section/education/2012-07-06-1.497105)